المجلس الوطني السوري يشكر قطر ويؤكد: اجتماع الدوحة حقق الكثير

الدوحة في 07 نوفمبر /قنا/ قال السيد عبدالباسط سيدا الرئيس الحالي للمجلس الوطني السوري ان اجتماع الهيئة العامة للمجلس في الدوحة حقق الكثير من الإنجازات واهمها إعادة الهيكلة واقرار النظام الداخلي ومناقشة العديد من التقارير ومنها التقرير الاستراتيجي الذي يحدد أبعاد المهمات في المرحلة القادمة.
وتوجه السيد سيدا في كلمته فى الجلسة الختامة للاجتماع الليلة بالشكر لدولة قطر أميرا وحكومة وشعبا على استضافتها للاجتماع ورعايتها له، وقال “هذه الإنجازات ما كان لها أن تتحقق لولا الرعاية الكريمة من دولة قطر التي غمرتنا بكرمها المعهود”، مؤكدا أن السوريين لن ينسوا أشقاءهم الذين وقفوا الى جانبهم في هذه المحنة.
وأشار إلى أن المجلس الوطني بعد إعادة هيكلته أصبح يضم 32 منظمة ميدانية تعمل على الأرض داخل الوطن السوري وتمثل مختلف المكونات المجتمعية السورية إضافة إلى 24 كتلة سياسية مجتمعية تمثل مختلف التيارات السياسية والفكرية السورية.
وأكد أن المجلس “أثبت في اجتماعه هذا أنه يمثل القوة الاساسية فى المعارضة السورية بكل اجنحتها الداخلية والخارجية وخاصة الميدانية ” غير أنه لفت إلى أن هناك قوى أخرى موجودة سيتم التواصل معها .
وتابع “سنتواصل غدا في لقاء تشاوري بالدوحة مع قوى أخرى لبحث ملامح المرحلة ومناقشة المبادرات المطروحة والأمل معقود على ان نتوصل معا إلى ما يخدم سوريا والسوريين”، مجددا التأكيد على أن لقاء الغد “سيكون للنقاش حول تشكيل سلطة أو هيئة تنفيذية لكنها لن تكون بديلا للمجلس الوطني لانه سيظل الحاضنة الضامنة لتلافي أي خلاف او تباين قد يحدث مستقبلا”.
وشدد رئيس المجلس الوطني أن الشعب السوري مستمر في ثورته ولن يتراجع حتى ينهي نظام الاستبداد والقتل على الرغم من التضحيات التي يقدمها، وقال “الشعب السوري مصمم على انهاء مرحلة الاستبداد وقدم حتى الآن نحو 40 ألف شهيد إلى جانب الملايين من النازحين واللاجئين والمفقودين والمعاقين”. 
ودعا سيدا المجتمع الدولي إلى مد يد العون والمساعدة لانهاء محنة الشعب السوري، محذرا من أن استمرارها سيؤدي الى زعزعة الأمن والاستقرار ليس في سوريا فحسب وانما في المنطقة بأسرها.
حول مهمة الأخضر الابراهيمي المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية قال رئيس المجلس الوطني السوري “ليس لدى الابراهيمي خطة واضحة المعالم واذا استمر هكذا فإن المهمة قد يكون مصيرها مصير المبادرة السابقة لكوفي عنان”.
وشدد في رده على أسئلة الصحفيين على أن المجلس لن يوافق على خطة غير واضحة المعالم “تفسر على أنها خطة اخرى تعطى للنظام ليمارس المزيد من القتل”، وقال “نحن نتمنى كل الخير للاخضر الابراهيمي لكن لايمكن ان نبني الآمال على احلام عبثية لاتترجم واقعا على الأرض ولاتوقف القتل وتحمي المدنيين”.
وأعرب سيدا عن شكره لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتركيا ومصر وليبيا والدول الصديقة في مجموعة أصدقاء سوريا، داعيا اصدقاء الشعب السوري إلى تقديم مزيد من الدعم.

Leave a Reply