المتحدث باسم الرئاسة القبرصية يؤكد أهمية الاستفادة من التجربة القطرية في قطاع الغاز الطبيعي

 الدوحة في 20 أكتوبر / قنا / نوه سعادة السيد ستيفانوس ستيفانو المتحدث باسم الحكومة القبرصية بوضع قطر الريادي كأكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، معربا عن تطلع بلاده الى تطويرالتعاون الثنائي بين البلدين في هذا المجال.
واكد المتحدث باسم الحكومة القبرصية في حديث لوكالة الأنباء القطرية / قنا / على أهمية الاستفادة من التقنيات الجديدة التي طورتها قطر لتعزيز السلامة والأداء البيئي في مجال إنتاج ونقل الغاز الطبيعي المسال والتعلم من تجربتها عقب اكتشاف مخزونات من الغاز الطبيعي في المنطقة الاقتصادية الخالصة لجزيرة قبرص في البحر المتوسط ،مشيرا الى أن هناك مذكرة تفاهم قيد التفاوض بشأن التعاون في مجال الطاقة المتجددة بين البلدين.
وعن التحديات التي تواجه قبرص خلال ترؤسها الدورة الحالية لمجلس الاتحاد الأوروبي للمرة الأولى للاتحاد منذ انضمامها اليه في العام 2004 في خضم أزمة منطقة اليورو المالية، قال السيد ستيفانو ان الرئاسة لا تمثل فقط “تحديا كبيرا” وانما تعد أيضا “فرصة فريدة” لبلاده لتقديم مساهمة دائمة نحو التكامل الأوروبي وتعزيز صورتها كعضو “ذو مصداقية ومسؤولية ” داخله، مشيرا الى أن “هدف بلاده هو تقديم رئاسة ناجحة.”
وأعرب عن اعتقاده الراسخ بأن الاتحاد الأوروبي في حاجة الى أن يخرج من الأزمة “أقوى” من خلال العمل على تعميق التكامل الأوروبي ودعم النمو والتماسك الاجتماعي من أجل ضمان نوعية حياة أفضل للمواطنين الأوروبين،” مضيفا أن الرئاسة القبرصية ستسعى الى بلوغ “أوروبا أفضل و أكثر كفاءة” تساهم في عملية التنمية المستدامة والشاملة وخلق فرص العمل.
وفي هذا الصدد، قال المسؤول القبرصي” نحن نتحمل مسؤولية تجاه الأجيال الصاعدة بالعمل من أجل أوروبا أفضل نظرا لما تشعربه هذه الفئة من فقدان متزايد للثقة في الاتحاد الأوروبي.”
وعن مدى تأثير طلب قبرص للحصول على مساعدة مالية من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي نتيجة انكشاف قطاعها المصرفي الكبيرعلى اليونان على رئاستها للاتحاد  قال السيد ستيفانو انه ” لا توجد أي علاقة بين المسألتين،” مشيرا الى أن “طلب المساعدة من المؤسسات النقدية الأوروبية والدولية لحل المشاكل التي نشأت أساسا في القطاع المصرفي ليس له علاقة بقدرتنا على الاضطلاع برئاسة ممتازة لمجلس الاتحاد الأوروبي.” 
وفي هذا السياق، قال ان اقتصاد قبرص “يقف على أسس سليمة ومتينة كما تعتبر مؤشراته المالية في حال أفضل بكثير من دول أخرى في منطقة اليورو.”
يذكر أن الدين العام لجزيرة قبرص العضو في منطقة اليورو منذ يناير 2008 يبلغ 72% من الناتج القومي الاجمالي وهو أقل بكثير من متوسط معدل الدين العام في الاتحاد الأوروبي.

التحدي الأكبر  لقبرص  هو اكمال التفاوض على ميزانية الاتحاد الأوروبي  2014 – 2020

 وحسب السيد ستيفانو، يعتبر التحدي الأكبر للرئاسة القبرصية للاتحاد الاوروبي هو اكمال التفاوض على ميزانية الاتحاد للأعوام 2014 – 2020، قبل نهاية العام الحالي في حدود سقف ال 1.025 مليار يورو الذي اقترحه الاتحاد.
وفي هذا الاطار، أبدى المتحدث باسم الرئاسة القبرصية تفاؤله للتوصل الى اتفاق نهائي حول هذه الموازنة بوصفها الأداة الرئيسية لتطبيق استراتيجية أوروبا 2020 الخاصة بتحقيق التنمية المستدامة والشاملة، والتى أقرتها جميع الدول الأعضاء.
وقد كان السيد هيرمان فان رومبوي، رئيس المجلس الأوروبي قد دعا لعقد قمة خاصة لقيادة الاتحاد الأوروبي يومي 22 و 23 نوفمبر المقبل للتفاوض حول موازنة الاتحاد الأوروبي بعد أن أصبح من الواضح استحالة التوصل الى اتفاق خلال القمة التي كان من المقرر عقدها يومي 18 و 19 أكتوبر الجاري.
ويعتبر مجلس الاتحاد الأوروبي أهم جهاز مختص باتخاذ القرارات في الاتحاد الى جانب البرلمان الأوروبي، وهو يتكون من وزراء حكومات الدول الأعضاء في الإتحاد، كما يخضع لنظام الرئاسة الدورية حيث تتعاقب الدول الأعضاء على رئاسته لمدة ستة أشهر، في حين يتولى رئاسة المفوضية البرتغالي خوسيه مانويل باروسو.
يذكر أن جمهورية قبرص قد فتحت سفارة لها بالدوحة عام 2003  وكانت الأولى لها في منطقة الخليج العربي وعينت أول سفير مقيم ،فيما فتحت قطر سفارتها في نيقوسيا في سبتمبر 2008.
وتعود العلاقات التجارية بين قبرص وقطر الى أواسط الخمسينات حيث قدم عدد من رجال الأعمال القبارصة للاستثمار واقامة الأعمال فيها.
وقد ارتفعت واردات قبرص من قطر بنسبة 97 % في عام 2010 مقارنة بعام 2006 في حين زادت صادراتها بنسبة 51 % خلال نفس الفترة، وفقا لمركز التجارة القبرصي في دبي.
وتمثلت أهم الصادرات القبرصية الى قطر سنة 2010 في الأثاث ومنتجات الألبان والملابس والصناعات الدوائية وغيرها بما مجموعه 7 ملايين و40 الف يورو في حين استوردت قبرص خلال نفس السنة الوقود  والزيت ومنتجات التقطير بقيمة 11 مليونا و284 الف يورو، وتستوعب قطر 1.2% من صادرات قبرص مما يجعلها أكبر ثاني وعشرون سوق لقبرص.

Leave a Reply