اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تراقب الانتخابات البرلمانية في جورجيا

تبليسي في 01 اكتوبر /قنا/ اجتمع وفد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لمراقبة الانتخابات البرلمانية في جمهورية جورجيا برئاسة سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة، مع رئيس اللجنة المركزية للانتخابات  زوراب خاراتيشفيلي حيث دار الحديث حول عملية تسجيل الناخبين والمرشحين والتحضيرات القانونية واللوجستية ودور اللجنة المركزية في رصد وتلقي الشكاوى وطرق معالجتها إلى جانب دورها في عملية توعية الناخبين وتسهيل تسجيلهم.
كما اجتمع رئيس اللجنة الوطنية والوفد المرافق له مع رئيس الحزب الحاكم في جورجيا (الحركة الوطنية الموحدة) الذي ينتمي إليه فخامة السيد ميخائيل سكاشفيلي رئيس الجمهورية إلى جانب الاجتماع مع حزب “حركة الحلم الجورجي”  وهو أقوى تحالف للمعارضة ويضم في عضويته 6 أحزاب  أساسية ويترأسه رجل الأعمال السيد بدزينا إفانشيغلي .
واجتمع وفد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مع العديد من منظمات المجتمع المدني الجورجية المشاركة في رقابة الانتخابات البرلمانية، كما التقى بسماحة المفتي السيد جمال باخسدار ، رئيس الهيئة الإسلامية التي تم تأسيسها وفقاً لقانون صادر عام 2011 ، علما أن المسلمين يمثلون ما يقارب 20 بالمائة أي 800 ألف نسمة من مجموع السكان البالغ عددهم 4.3 مليون نسمة.
تناول الاجتماع مع سماحة المفتي الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية للمسلمين في جورجيا . وكرمت اللجنة سماحة المفتي وأعضاء الهيئة لجهودهم في خدمة المسلمين.
وقال بيان للجنة الوطنية إن هذه اللقاءات والاجتماعات شكلت فرصة أمام اللجنة للتعرف على البيئة السياسية المحيطة بعملية الانتخابات في جورجيا إلى جانب التعرف على الإطار الإجرائي والتشريعي وكافة الجوانب اللوجستية المتاحة، وعلى مسألة احترام الأقليات وذوي الإعاقة. وأشار البيان إلى أن اللجنة قد تعرفت على دور وسائل الإعلام في الحملة الإعلامية والحصص المخصصة للأحزاب والمرشحين في التغطية الإعلامية وعن الدور الذي تقوم به هذه الوسائل من أجل توعية الناخبية.
جاءت هذه الاجتماعات، في إطار حرص وفد اللجنة الوطنية على التباحث مع العديد من الأطياف السياسية ومنظمات المجتمع المدني الجورجي حول مواقفهم ومرئياتهم تجاه عملية التحضير للانتخابات وعن الخروقات والمشاكل التي اعترضتها.
وزار وفد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لمراقبة الانتخابات البرلمانية في جمهورية جورجيا برئاسة سعادة الدكتور على بن صميخ المري رئيس اللجنة، مع انطلاق العملية الانتخابية اليوم، العديد من مراكز الانتخابات للوقوف على عملية بدء التصويت إلى جانب عملية فرز الأصوات.
وقد نوهت اللجنة الوطنية بالتسهيلات والمساعدة التي تلقتها من الحكومة الجورجية وكافة الأطراف المعنية. كما سجلت ارتياحها للظروف التي جرت فيها عملية التحضير والانتخاب.
وبحسب البيان، فقد حرصت اللجنة الوطنية على احترام مبادئ الحياد والموضوعية في عملها انسجاما مع إعلان المبادئ للمراقبين الدوليين في الانتخابات لعام 2005م وعلى أحسن الممارسات الدولية في مجال الرقابة.
تجدر الإشارة إلى أن دولة قطر هي الدولة العربية الوحيدة التي تمت دعوتها لمراقبة الانتخابات الجورجية. وستقوم اللجنة الوطنية برفع تقرير مفصل عن مهمتها في جورجيا إلى جميع الأطراف المعنية مشفوعاً بمرئياتها وملاحظاتها حول هذه الانتخابات التي شاركت في مراقبتها 4 منظمات محلية و56 جهة بين منظمات دولية وسفارات بعض الدول في تبليسي.
يشار إلى أن الحكومة الجورجية قد وجهت الدعوة لوفد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان برئاسة الدكتور المري لمراقبة الانتخابات البرلمانية هناك.
وحرص الوفد على التوجه إلى العاصمة تبليسي قبل ثلاثة أيام من موعد إجراء الانتخابات ليتمكن من الوقوف على كافة الجوانب التحضيرية لعملية الانتخابات والاطلاع عن قرب على مجريات الحملة الانتخابية للأحزاب والمرشحين المستقلين في هذه الانتخابات التي يتنافس على 140 مقعدا برلمانيا فيها، 14 حزبا وتحالفين.

Leave a Reply