القطرية تسيّر طائرتها الجديدة "دريملاينر" على خط الدوحة – دبي

الدوحة في 20 نوفمبر /قنا/ بدأت الخطوط الجوية القطرية اليوم بتسيير أولى رحلاتها التجارية على متن طائرتها الجديدة من طراز بوينغ 787 وذلك على خط الدوحة   دبي الذي أصبح أول الخطوط التي تعمل فيها طائرة “دريملاينر” المنضمة حديثا إلى أسطول القطرية.
وتعمل الطائرة الحديثة ضمن برنامج لأربع رحلات يومية بين المدينتين إيذانا ببدء حقبة جديدة من الطيران المتطور في الشرق الأوسط حيث تعتبر الخطوط الجوية القطرية أول عملاء طائرات بوينغ 787 في المنطقة.
وتمثل “دريملاينر” أحدث الطائرات التي انضمت إلى أسطول الخطوط الجوية القطرية بداية عصر جديد من السفر الراقي والراحة التامة التي ينعم بها المسافرون على متن طائرة الجيل الجديد من بوينغ.
وذكرت القطرية في بيان صحفي أنه سيتم تخصيص الرحلة اليومية بين الدوحة ودبي على متن طائرة 787 لأوقات الذروة التي تتضمن تسيير الرحلات صباحا وبعد الظهر وليلا.
يشار إلى أن الخطوط الجوية القطرية طلبت 60 طائرة “دريملاينر” سيتم تسليم أربع منها بنهاية  شهر ديسمبر.
وفي هذا السياق، قال السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية إن طائرات دريملاينر تمثل ريادة أخرى للخطوط القطرية كما هي لقطاع الطيران في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن “رحلات القطرية إلى دبي تشهد إقبالا هائلا ونشعر بأن علينا أن نمنح مسافرينا في المدينة المجاورة لنا فرصة لتجربة مستويات الراحة الفائقة التي تقدمها الطائرة قبل تشغيلها في الرحلات الطويلة”. 
وأوضح أن القطرية تؤكد من خلال انطلاق الخدمة الجديدة التزامها المستمر تجاه تحدي وقيادة قطاع الطيران وتعزيز تجربة المسافرين ومنحهم خدمات السفر حول العالم بمستوى خمس نجوم.
وبعد أن تدخل الطائرة الجديدة حيز الخدمة والرحلات التجارية لمدة بضع أسابيع لتشغيل رحلات جوية مختارة بين الدوحة ودبي سيجري تشغيلها للخدمة في واحدة من الرحلات الجوية اليومية الخمس إلى مطار هيثرو في لندن بينما يتم تسيير طائرات 787 الأخرى التي تصل تباعا على مدى الأسابيع القليلة المقبلة على خطوط طويلة أخرى منها زيوريخ وفرانكفورت ودلهي.
وتشمل الطائرة الجديدة التي تنضم إلى أسطول الخطوط الجوية القطرية ما مجموعه 254 مقعدا في درجتين بحيث تحتوي درجة رجال الأعمال على 22 مقعدا بترتيب 1-2-1 يمكن تحويلها إلى أسرة مسطحة، بالإضافة إلى تمتعها بمساحة واسعة للعمل أو النوم أو تناول الطعام أو الاسترخاء، أما الدرجة السياحية فتضم 232 مقعدا بترتيب 3-3-3.
ومن المزايا الرائعة المرافقة لكل مقعد من مقاعد الطائرة استخدام وحدات تعمل بنظام آندرويد للتحكم بشاشات اللمس، والتي تمكن الراكب من تصفح النظام التفاعلي الذي يقدم أكثر من 1000 فيلم وبرنامج تلفزيوني وخيارات ترفيهية من الموسيقى والألعاب المتنوعة بطريقة متطورة سهلة الاستخدام تحاكي أحدث الهواتف الذكية.
وتتضمن وحدات التحكم بشاشة اللمس واجهة استخدام ثنائية فريدة تتيح للراكب ممارسة الألعاب على الجهاز المحمول فيما يستمتع بمشاهدة فيلم على شاشته الخاصة.
وتعتبر طائرة 787 دريملاينر المصنوعة من مواد مركبة أول طائرة متوسطة الحجم يمكنها الطيران إلى وجهات طويلة المدى.
ومن أبرز مزايا الطائرة النوافذ الأكبر حجما والخزائن العلوية الفسيحة وانخفاض ضغط المقصورة وتحسن أنظمة التهوية، إلى جانب عدد من المزايا الأخرى التي تزيد مستويات الراحة والمساحة المتوفرة للمسافرين.
وتشهد الخطوط الجوية القطرية نموا متسارعا منذ انطلاقها قبل 15 عاما حيث تسير اليوم أسطولا حديثا مكونا من 112 طائرة إلى 120 وجهة للسياحة والعمل في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ وأمريكا الشمالية والجنوبية. 
ومنذ بداية العام 2012 ، قامت القطرية بتدشين رحلات إلى 10 وجهات جديدة هي باكو (أذربيجان) وتبليسي (جورجيا) وكيغالي (رواندا) وزغرب (كرواتيا) وأربيل (العراق) وبغداد (العراق) وبيرث (أستراليا) وكليمنجارو (تنزانيا) ويانجون (ميانمار) ومابوتو (موزمبيق).
وستقوم الناقلة على مدار الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة بتدشين رحلاتها إلى عدد من الوجهات المتنوّعة بما فيها وارسو في بولندا (5 ديسمبر) والقصيم في المملكة العربية السعودية (7 يناير 2013) والنجف في العراق (23 يناير 2013) وبنوم بنه في كمبوديا (20 فبراير 2013) وشيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية (10 أبريل 2013) وصلاله في عمان (22 مايو 2013).

Leave a Reply