الصندوق العالمي للمباني التذكارية ” World Monuments Fund” يعلن العام 2014 عام مراقبة الأبنية التذكارية ” World Monuments Watch ” في العالم، ويحدد مواقع تراثية ثقافية مواقع في خطر

نيويورك، 8 تشرين الأول / أكتوبر، 2013 / بي آر نيوزواير / — فى مؤتمر صحفى اليوم، أعلنت رئيسة الصندوق العالمي للمباني التذكارية “ World Monuments Fund بوني بيرنهام العام 2014 عام مراقبة المباني التذكارية “ World Monuments Watch ” في العالم، مقدما مجموعة متنوعة من مواقع التراث الثقافي المهددة من قبل قوى الطبيعة وآثار التغير الاجتماعي والسياسي والاقتصادي. وتشمل قائمة مراقبة ” Watch” العام 2014 67 موقعا في 41 بلدا وإقليما، والتي يعود تاريخها إلى عصور من ما قبل التاريخ وصولا إلى القرن العشرين.

وتعكس قائمة مراقبة ” Watch” العام 2014 عددا من تحديات المحافظة المتميزة، بما في ذلك النزاعات والكوارث، ونقص الموارد، وضغوط التنمية (الحضرية والريفية، والسياحية)، وفقدان التقاليد الثقافية. ويمثل عام رقابة ” Watch” 2014 دعوة إلى العمل، مثيرا الاهتمام الدولي بهشاشة المواقع التاريخية والأخطار التي تواجهها. ويحدد هذا أيضا الفرص للمجتمعات المحلية للعمل جنبا إلى جنب مع مجتمع المحافظة على المواقع التاريخية الأكبر والمؤسسات الحكومية والشركات الراعية، وغيرها، للمساعدة في ضمان مستقبلها. ويمثل إدراج بعض هذه المواقع على قائمة المراقبة ” Watch” أفضل أمل لبقائها قائمة. ويمكن الاطلاع على وصف تفصيلي لجميع المواقع الـ 67 في الكتيب الصحفي على الموقع التالي: www.wmf.org/watch.

مراقبة المباني التذكارية العالمية “ World Monuments Watch
قائمة مراقبة المباني التاريخية “ World Monuments Watch” التي بدء بإصدارها في العام 1996، وتصدر كل سنتين، تثير الاهتمام العالمي بمواقع التراث الثقافي المهددة في جميع أنحاء العالم. ويوفر إدراج المواقع في قائمة مراقبة “Watch”  المباني التذكارية فرصة للمواقع وترشيحها لرفع مستوى الوعي العام، وتعزيز المشاركة المحلية، والابتكار والتعاون المتقدم، وعرض الحلول الفعالة.

يتم تجميع القائمة من قبل لجنة من خبراء التراث الدولي في مجالات علم الآثار والهندسة المعمارية وتاريخ الفن، والحفاظ عليها.

ومنذ بداية البرنامج، تم إدراج أكثر من 740 موقعا في 133 بلدا وإقليما في هذه القائمة. ويوفر الاهتمام الدولي المقدم للمواقع على قائمة المراقبة ” Watch” أداة حيوية تستطيع من خلاله الكيانات المحلية الحصول على التمويل من مجموعة متنوعة من المصادر، بما في ذلك الحكومات البلدية والإقليمية، والوطنية، والمؤسسات والشركات الراعية، ومنظمات المعونة الدولية، والجهات المانحة من القطاع الخاص. ومنذ العام 1996، ساهم الصندوق العالمي للمباني التذكارية World Monuments Fund بـ 54 مليون دولار للحفاظ على هذه المباني، في حين تم تخصيص ما يقرب من 200 مليون دولار لهذه المواقع عن طريق كيانات أخرى. وكذلك فإن التأثير الاجتماعي لقائمة المراقبة ” Watch” هو مهم أيضا، وخاصة من خلال يوم المراقبة “Watch”، وهو أحد مكونات البرنامج الذي أطلق في العام 2012 والذي يهدف إلى إعادة ربط المجتمعات بتراثها من خلال المناسبات العامة.

Leave a Reply