الشبكة الدولية للحقوق والتنمية /الامارات الاولى عربيا على المؤشر الدولى للحقوق الاساسية

الشبكة الدولية للحقوق والتنمية /الامارات

برن في 17 اكتوبر/وام/اطلقت الشبكة الدولية للحقوق والتنمية ..المؤشر الدولى للحقوق الاساسية ..والذي احتلت فيه الامارات العربية المتحدة المرتبة والاولى عربيا والرابعة عشرة على المستوى العالمى بنسبة مئوية (71.15 %) فيما احتلت الولايات المتحدة الامريكية المرتبة العشرين على المؤشر وذلك بسبب مسؤولياتها عن حالة حقوق الانسان خارج اراضيها و احتلت سوريا المرتبة العاشرة بعد المئتين فيما احتلت النرويج المرتبة الاولى على المؤشر بنسبة مئوية فى احترامها للحقوق الاساسية وصلت الى (90.22%) .وقال بيان للشبكة التي تتخذ من سويسرا مقرا رئيسيا لها ان المؤشر يعكس بيانات حية تدل على احترام حقوق الانسان الاساسية في 216 بلدا حول العالم .

واكد ان التحضير لاطلاق المؤشر كان نتيجة جهد متواصل قام به كادر الشبكة وعدد كبير من المتطوعين حول العالم ، حيث تزامنت ساعة الصفر للانطلاق مع وجود اكثر من الفى شخص حول العالم يعملون على مدار الساعة بجمع المعلومات وادخالها وفحص التقارير الصادرة من المنظمات الدولية والوطنية حكومية وغير حكومية .ولفت الى ان المؤشر الدولي لتصنيف حقوق الانسان يعتمد على عملية حسابية معقدة تقوم على احترام 21 حقا من حقوق الانسان المترابطة بما في ذلك تقييم حقوق الانسان ومدى احترام الدول لهذه الحقوق على نطاق اراضيها جغرافيها وخارج حدودها وفى تعاملها مع مواطنيها وغير مواطنيها .

وحسب الشبكة يقدم موقع المؤشر الالكتروني الجديد لأي شخص من اي زاوية في العالم ميزة التأثير على ترتيب البلدان حيث يسهم ذلك اسهاما كبيرا في حماية حقوق الانسان من خلال تسجيل اي حالة انتهاك في الموقع على الانترنت ، دون تناول الحالة كحالة فردية وذلك ضمن ادماجها فى نظام متطور يفاضل بين الحقوق ويعطى نسب عامة لترتيب الدول عالميا.

وتعتبر عملية اطلاق المؤشر الالكترونى المرحلة الاولى ضمن المشروع حيث ستتناول المرحلة الثانية وضع شاشات اعلان كبيرة للمؤشر فى المطارات الدولية والمياديين العامة فى مختلف الدول .

وقال الدكتور لؤى ديب رئيس الشبكة الدولية للحقوق والتنمية ان الذى ينظر الى شاشة صغيره على اجهزة الحاسوب لا يستطيع ان يتخيل حجم المعومات والبيانات التى تغذى المؤشر ، ومدى روعة فريق عمل الشبكة الذى يستحق كل الاحترام ، من اجل وضع نتائج دقيقية على التصنيف العام للدول ، مضيفا ان احترام حقوق الانسان يتفاوت فى الدول من حق لاخر وقد يكون ظاهريا ان هناك دولة متقدمة باحترامها لحق يتم التركيز عليه اعلاميا فى حين يكون هناك اهمال لحقوق اخرى ، او ان دولا تحترم تلك الحقوق داخل اقليمها الوطنى ، وتنتهكها فى منطق اخرى تخضع لانواع مختلفة من السيطرة العسكرية او السياسية او الاقتصادية او الاستخبارية ، ولذلك كان لا بُد من وجود المؤشر ليضع تقيميا حقيقيا وموضوعيا ).

بدورها قالت السيدة افغينيا كوندروف المدير التنفيذى للشبكة (ان حقوق الانسان بحاجة الى عناية فائقة وموقف محايد وتعرض حقوق الانسان بطريقة اكثر اشراقا وذات نطاق واسع ويتم اتباع افضل التدابير لوقف الانتهاكات وهكذا نكون قد قدمنا حقيقة خالية من التحيز وفريدة من نوعها بتقديمنا المؤشر الدولي لتصنيف حقوق الانسان ).

لمزيد من المعلومات يمكن زيارة موقع المؤشر الدولى على الرابط www.ihrri.com

Leave a Reply