الدكتور رونغيانغ شو، صاحب براءة اختراع إعادة تجديد الأعضاء التالفة، يعلن عن رفع دعوى قانونية ضد الفائز بجائزة نوبل للعام 2012 الدكتور شينيا ياماناكا

لوس أنجلوس، 16 أيار / مايو، 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان — يوم 8 أيار / مايو، 2013، May 8, 2013 رفع الدكتور رونغيانغ شو، مؤسس “علم استعادة التجدد في جسم الإنسان” والعالم المعروف في العلوم الحياتية والطبية، الذي يعتقد أن يكون الشخص الوحيد الذي سجل براءة اختراع patented تكنولوجيا التجديد المباشر للأعضاء التالفة دعوى قضائية ضد الدكتور شينيا ياماناكا، الذي كان أحد الفائزين بجائزة نوبل للعام 2012 في علم وظائف الأعضاء أو الطب، في المحكمة العليا في ولاية كاليفورنيا، مقاطعة سان فرانسيسكو. وتدعي الدعوى القضائية المرفوعة، من بين أمور أخرى، الخداع من قبل الدكتور شينيا ياماناكا.

الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20130515/LA14340

20130515132147ENPRNPRN MEBO INTERNATIONAL DR RONGXIANG XU 90 1 1368624107MR الدكتور رونغيانغ شو، صاحب براءة اختراع إعادة تجديد الأعضاء التالفة، يعلن عن رفع دعوى قانونية ضد الفائز بجائزة نوبل للعام 2012 الدكتور شينيا ياماناكا

ووفقا لمحامي الدكتور شو، Dr. Xu فقد تم رفع دعوى قضائية سابقة للدكتور شو ضد جمعية جائزة نوبل في 3 كانون الأول / ديسمبر 2012، وحثت الدعوى الجمعية على توضيح بعض التصريحات التي صدرت بالنسبة إلى منح جائزة نوبل للعام 2012 في علم وظائف الأعضاء أو الطب. ولسوء الحظ، لم يتم الحصول على أي استجابة توضيح للحقيقة حول هذا العلم، وبالتالي فإن القضية لا زالت معلقة. ولذلك رفع الدكتور شو دعوى أخرى مباشرة ضد الدكتور ياماناكا تتهمه فيها باللجوء إلى ممارسات خادعة مزعومة استخدمها الدكتور ياماناكا.
وقال محامي الدكتور شو إن تصريحات الدكتور ياماناكا المنشورة التي وصف فيها دراسته للخلية المعدلة وراثيا بشكل مصطنع على أنها “تحوير للخلايا الجسدية إلى خلايا جذعية”، والتي كانت التكنولوجيا التي حصل عليها الدكتور شو على براءة اختراع خاصة به من قبل، قد تسببت في أضرار كبيرة لسمعته وشركته. ويدعي الدكتور شو في دعواه أن الدكتور ياماناكا قد خدع عددا من المهنيين ذوي النوايا الحسنة في مجال الاستكشاف والبحث في ميدان علوم الحياة. ومع ذلك، يعتقد الدكتور شو أن الدكتور ياماناكا قد قاد هؤلاء المهنيين بصورة مضللة. فعلى سبيل المثال، يعتقد الدكتور شو انه تم تضليل حتى الحكومة الأميركية بهذا الضجيج الذي أحدثه الدكتور ياماناكا حين جاء في خطاب حالة الاتحاد للعام 2008 أن هناك تفضيلا لطريقة إعادة برمجة خلايا الجلد للبالغين بحيث تصبح هذه الخلايا تعمل مثل الخلايا الجذعية الجنينية، كما يدعى الدكتور ياماناكا. ويعتقد الدكتور شو أنه قد تم إهدار مئات الملايين من أموال دافعي الضرائب في تمويل مثل هذه العلوم الزائفة hundreds of millions in taxpayers’ .money has been wasted in funding such false science.

وقد منحت جمعية نوبل الدكتور ياماناكا جائزتها في علم وظائف الأعضاء أو الطب في العام 2012، وأشادت بأن خلاياه المعدلة وراثيا بشكل مصطنع قد وفرت إمكانية التجدد في الجسم الإنساني. وبالنظر إلى العواقب المتوقعة التي تهدد حياة الإنسان، فإن الدكتور شو يعمل لوقف مثل هذا الخداع من خلال العملية القانونية.

وقد وصف الدكتور ياماناكا خليته الاصطناعية التي يتم إنتاجها عن طريق نقل الجين الورمي بأنها “تحريض لخلق الخلايا الجسدية وتحويرها إلى خلايا جذعية محفزة”، أي أنه ادعى أحقية دراسته للخلية المعدلة وراثيا بشكل مصطنع من تكنولوجيا المدعي الحاصلة على براءة اختراع وأطلق عليها باختصار اسم  iPSC ، والتي تم تبينها بسرعة وباتت تتبع من قبل مجموعة من العلماء المرموقين الذين يتوقعون حل القضية الأخلاقية لدراسة الخلايا الجذعية الجنينية.

إن هذا المصطلح الذي استخدمه الدكتور ياماناكا هو جوهر براءة اختراع الدكتور شو، بما في ذلك براءة مكتب البراءات في الولايات رقم 6991813 والدكتور شو يدعي أن دراسة الدكتور ياماناكا في الواقع ليست لها أي علاقة بالخلايا الجذعية. وقد اعترف الدكتور ياماناكا في مقالته التي نشرت في مجلة الخلايا الجذعية في العام 2012 أنه لم يحصل على خلايا جذعية محفزة طبيعية عن طريق تحريض الخلية الجسدية. ووفقا للدكتور شو، فإن من الأهمية بمكان أن نسأل لماذا سادت هذه  الفضيحة العلمية السخيفة في جميع أنحاء العالم على مدى السنوات القليلة الماضية.

إن تحريض الخلايا الجسدية الإنسانية وتحويرها إلى خلايا جذعية محفزة هي كنه مسار الدكتور شو العلمي الذي حاز عليه على براءة اختراع وهو “تجديد الأعضاء التالفة” وقد تم تحقيق ذلك في التطبيق السريري. ومع ذلك، فقد تم منع هذه التكنولوجيا التي تسمح “بتجديد الأعضاء التالفة” من إفادة عامة الناس منها بسبب الفضيحة العلمية المذكورة للدكتور ياماناكا، وحرمان عشرات الآلاف من المرضى من فرص الوصول إلى العلوم والتقنيات المبتكرة للتوصل إلى علاج.

لقد تم وصف الطريق العلمية لـ “تطوير عقاقير لتجديد الأعضاء التالفة” بأنه واحد من مواضيع التركيز الرئيسية للبلاد، وقد ورد ذلك أيضا في خطاب حالة الاتحاد للرئيس أوباما في العام 2013 ، حيث ذكر “الآن، وإذا ما كنا نريد أن نقدم أفضل المنتجات، فإن علينا أيضا الاستثمار في أفضل الأفكار. إن كل دولار استثمرناه في رسم خريطة الجينوم البشري أعاد 140 دولارا الى اقتصادنا. كل دولار. واليوم يقوم علماؤنا برسم خريطة الدماغ البشري لكشف الإجابات عن مرض الزهايمر. نحن نقوم بتطوير العقاقير لتجديد الأعضاء التالفة، واختراع مواد جديدة لجعل البطاريات الكهربائية أقوى بـ 10 أضعاف ما هي عليه الآن. إن هذا الوقت ليس الوقت المناسب لاقتطاع هذه الاستثمارات التي تخلق فرص العمل في مجال العلوم والابتكار. إن هذا الوقت هو الوقت المناسب للوصول إلى مستوى البحوث والتطوير الذي لم نشهده منذ ذروة سباق الفضاء، ونحن بحاجة لتقديم هذه الاستثمارات “.

إن الدكتور شو ممتن لاعتراف إدارة أوباما بهذا المجال الحيوي من تجديد الأعضاء، ويشعر بأن هذا الاتجاه هو نعمة بالنسبة للأميركيين والناس في جميع أنحاء العالم.

يرجى الاتصال بـ جين ويستغيت على الرقم التالي +1-336-608-4439 أو شيريل رايلي على الرقم +1-703-683-1798. وتمثل المدعي في هذه القضية مجموعة آردنت للمحاماة في ولاية كاليفورنيا.

الاتصال:
جين ويستغيت

رقم الهاتف: 336.608.4439

البريد الألكتروني: Jane@westgatecom.com

شييريل رايلي

رقم الهاتف: 703.683.1798

البريد الألكتروني: cherylrileypr@comcast.net.

Leave a Reply