الدكتور رونغيانغ شو، صاحب البراءة الأميركي للأسلوب العلمي لإعادة تجديد الأعضاء التالفة، الذي روج له الرئيس أوباما في خطاب يخترع “الخلية المتجددة االمحتملة”

لوس أنجلوس، 16 أيلول / سبتمبر،  حزيران / يونيو، 2013 / بي آر نيوزواير /  ایشیانیت باکستان — أعلن الدكتور رونغيانغ شو، Dr. Rongxiang Xu، مؤسس “علم إعادة تجديد الجسم البشري” والعالم الأحيائي والطبي المعروف، أنه حصل على براءة اختراع جديدة (أولوية: US10/004,103، 30 تشرين الأول / أكتوبر 2001، البراءة رقم ZL200610153824.8) من قبل مكتب حقوق البراءات التابع للدولة بي آر الصين (أس آي بي أو) على اختراعه المسمى “الخلية المتجددة المحتملة” Potential Regenerative Cell” (PRC)، وهو ما يعني تأكيد وجود وظيفة الخلية المتجددة المحتملة في الجسم البشري ويعني تثبيتا إضافيا لوجود القدرة الطبيعية لإعادة التجديد البشرية ومنشأها. وكان الدكتور شو قد حصل على عدة براءات (بما فيها البراءة US6991813) في الولايات المتحدة منذ العام 2004 على أسلوبه العلمي والإشارة إلى تطبيقه منصة البراءات لـ “زراعة الخلايا المتجددة المحتملة في خلايا جذعية محفزة وتجديد الأجهزة التالفة” كأولوية لتطور العلوم الإنسانية في خطاب الرئيس أوباما في خطابه عن حال الاتحاد الرئاسي للعام 2013  2013 Presidential State of the Union.

Dr.%20Rongxiang%20Xu%2C%20the%20founder الدكتور رونغيانغ شو، صاحب البراءة الأميركي للأسلوب العلمي لإعادة تجديد الأعضاء التالفة، الذي روج له الرئيس أوباما في خطاب يخترع الخلية المتجددة االمحتملة

Dr. Rongxiang Xu, the founder of “Human Body Regenerative Restoration Science,” a renowned life and medical scientist and the inventor and U.S. patentee of “A Somatic Cell Regenerating an Organ.”

الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20130912/LA78368-a
الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20130912/LA78368-b

ان الخلايا المتجددة المحتملة في الجسم البشري هي خلايا أنسجة بالغة يمكن تحويلها إلى الحالة الوظيفية للخلايا الجذعية المحفزة؛ الخلايا المتجددة المحتملة يمكن تحويلها الى خلايا جذعية محفزة عن طريق زراعة المختبر أو الزراعة في الجسم الحي، ويمكن ايقاظ الخلايا المتجددة المحتملة، في الموقع أو في المختبر، لتقديم وظيفة الخلايا الجذعية المحفزة وتجديد الأعضاء ذات الأنسجة الوظيفية. إن “الخلية المتجددة المحتملة” هي اختراع ثوري في تطوير علوم الحياة البشرية.

وقال الدكتور شو إن” الخلايا المتجددة المحتملة” هي الكيان الحياتي المتجدد في الجسم البشري. وعن طريق إيقاظ وتغذية وظيفيتها، يمكن لكل الأعضاء البشرية أن تولد حياتها التجددية الخاصة بها، وذلك باستخدام قدرتها على التجدد الخاصة بها لحماية وحفظ واستعادة وتجديد نفسها، وهي عملية كانت غير ممكنة حتى اختراع الدكتور شو. إن تمكين “الخلايا المتجددة المحتملة” لتصبح قادرة على الفعل عن طريق الزراعة في الجسم البشري يتم تطبيقه عمليا تدريجيا على مدى 29 سنة، لدى الآلاف من مرضى الحروق والقرحة الذين تتم معالجتهم في 73 بلدا. وقد حدثت عملية استعادة التجدد للأجهزة المريضة الداخلية لدى البشر وتجديد شباب الأعضاء الشائخة في العديد من البلدان. وقال الدكتور شو إن “الغرض من الإعلان عن إنجاز تقنيات إعادة تجديد الأعضاء في الجسم البشري الذي أعلنت عنه في شهر حزيران / يونيو 2013 كان إطلاع الجمهور على التقنيات العلمية المتوفرة لتجديد واستعادة الأعضاء التالفة أو الشائخة.”

ويخص طلب براءة الاختراع لـ “الخلية المتجددة المحتملة” و”المسار العلمي لتجديد الأعضاء التالفة” ذات منصة طلب براءات الاختراع المودعة ذي الأولوية في الولايات المتحدة في العام 2002. ووفقا لاستراتيجية الدكتور شو لحماية براءات الملكية الفكرية الخاصة به، فقد تم تقديم الدراسة الكبيرة لطلب براءة الاختراع الخاصة به للمسار العلمي لتجديد الأعضاء البشرية الذي أنجزه عبر اكتشافه للخلايا المتجددة المحتملة للمرة الأولى لمكتب البراءات والعلامات التجارية الأميركي (“USPTO”) في العام 2002، وتم تقديم طلب حصوله على براءة الاختراع الخاص بالخلايا المتجددة المحتملة لدى مكتب براءات الاختراع الصيني SIPO للقيام بفحوص كبيرة في العام 2002. وفي الفترة بين 2005-2006، منح مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأميركي الدكتور شو عدة براءات اختراع على أسلوب زراعة الخلايا المتجددة المحتملة والمسار العلمي للتحويل في الموقع للخلايا المتجددة المحتملة إلى خلايا جذعية محفزة تعيد توليد الأنسجة والأجهزة الفسيولوجية. وفي المقابل، قرر مكتب براءات الاختراع في الصين تنظيم لجنة خاصة لإجراء تدقيق صارم في الخلايا المتجددة المحتملة بصدد سببها المعلن، وهو أنه في تاريخ علوم الحياة، لم تكن هناك معلومات مرجعية متاحة لمصطلح ووظيفية “الخلية المتجددة المحتملة” التي طبقها الدكتور شو. ومن التأكيد إلى النفي وإلى التأكيد مرة أخرى، واصل مكتب براءات الاختراع الصيني مراجعته الدقيقة وأجرى محاورة استغرقت 11 عاما مع الدكتور رونغيانغ شو، ومنح في نهاية المطاف البراءة له على هذا الاختراع في 28 آب / أغسطس، العام 2013، مؤكدا وجود ووظيفية الخلايا المتجددة المحتملة في جسم الإنسان وهو ما مثل اكتشافا واختراعا لنوع من الخلايا الجسدية في جسم الإنسان التي يمكن أن تمارس وظيفة الخلايا الجذعية المحفزة. ومن خلال تطبيق عملية الزراعة البشرية التي ابتكرها الدكتور شو يمكن للجسم البشري أن يوقظ مباشرة هذا النوع من الخلايا لممارسة وظيفية الخلايا الجذعية المحفزة لاستعادة العضو كلما أصيب بالتلف أو المرض وهو ما من شأنه أن يعود بالفائدة القصوى على البشرية.

PRC%20of%20hair%20follicle%20regenerates%20the%20whole%20organ%20of%20a%20hair. الدكتور رونغيانغ شو، صاحب البراءة الأميركي للأسلوب العلمي لإعادة تجديد الأعضاء التالفة، الذي روج له الرئيس أوباما في خطاب يخترع الخلية المتجددة االمحتملة

PRC of hair follicle regenerates the whole organ of a hair.

ولكي يتمكن الجمهور من استيعاب الإسهام العلمي لفوائد الخلايا المتجددة المحتملة، قدم الدكتور شو تفسيرا إضافيا للأسئلة التالية:

سؤال: ما هو الفرق بين “الخلايا المتجددة المحتملة” ومفهوم الخلايا الجذعية البشرية؟
جواب:  كما هو مبين في البحث التمهيدي للخلايا الجذعية (معاهد الصحة القومية الأميركية، أيار / مايو 2000) فإن الخلايا الجذعية هي تلك الخلايا التي يمكن أن تحافظ دائما على وظيفة الانتشار والتمايز أثناء التطور الجنيني وبعد ولادة الجسم البشري. وتلك الخلايا القادرة على التطور للجسم البشري كله هي الخلايا الجذعية الشاملة، أما تلك القادرة فقط على التطور إلى الأنسجة والأعضاء الفسيولوجية فهي الخلايا الجذعية المحفزة، وتلك التي تواصل توفير وظيفية الانتشار والتمايز بعد الولادة هي الخلايا الجذعية البالغة.

في المقابل، فإن “الخلايا المتجددة المحتملة” هي خلايا جسدية موجودة في أنسجة الأعضاء البشرية للبالغين. وكخلية أنسجة عادية، فإن الخلايا المتجددة المحتملة عادة ما لا توفر وظيفية الانتشار والتمايز، ومع ذلك، ففي الوقت الذي يصاب فيه عضو أو نسيج بالتلف (حالة فقدان الوظيفية)، تتحول “الخلايا المتجددة المحتملة”  مباشرة في الموقع إلى خلايا جذعية محفزة ومجددة وتبدأ في إعادة توليد الخلايا الفسيولوجية والأنسجة والأعضاء المطلوبة في الموقع، وبعد ذلك تعود “الخلايا المتجددة المحتملة”   مرة أخرى إلى حالة الخلية الجسدية وتكون كامنة في الأنسجة والأعضاء. “الخلايا المتجددة المحتملة” هي كيان مستقل الخلقية في جسم الإنسان، وهي “أم الخلايا الجذعية البشرية التجددية”، كما هي الخلايا المتجددة الجاهزة الكامنة لتوليد الأعضاء والأنسجة التي خلفتها الطبيعة عندما يخلق الإنسان.

سؤال: ما هي العلاقة بين “الخلايا المتجددة المحتملة” و”المسار العلمي لإعادة تجديد الأعضاء التالفة”؟
جواب: “المسار العلمي لإعادة تجديد الأعضاء التالفة” الحائز على براءة اختراع هو: خلايا الأنسجة في الأعضاء البشرية التي تتحول في الموقع إلى خلايا جذعية محفزة ومن ثم تقوم بإعادة تجديد الخلايا الجديدة والأنسجة وأنسجة الأعضاء لاستعادة الأعضاء التالفة ووظيفيتها. “الخلايا المتجددة المحتملة” هي المصدر الأصلي للتجديد، وحجر الزاوية في هذا المسار العلمي. إن لم تكن “خلايا متجددة محتملة” فليس هناك مسار علمي لإعادة تجديد الأعضاء التالفة.”

سؤال: ما هو الفرق بين “الخلايا المتجددة المحتملة” والبحث في خط الخلايا الجذعية الجنينية؟
جواب: خط الخلية هو زراعة خلية راسخة دائمة من شأنها أن تتكاثر إلى ما لا نهاية إذا ما توفرت لها البيئة والحيز الجديد المناسب. العديد من علماء الأحياء يعتبرون خط الخلية بطبيعته هو غير طبيعي بالفعل، وأنه في طريقه نحو التحول إلى ما يعادل زراعة تعادل الخلية الورمية. البحث في خط الخلايا الجذعية الجنينية يتمثل في إخراج الخلايا الجذعية الجنينية أثناء التطور الجنيني لإنشاء خط خلية في المختبر للبحوث. وكما هو مبين في منطق بيولوجيا الخلية، فبمجرد أن تصبح الخلية خط خلية، فإنها تفقد وظيفيتها الأصلية. وفي الاتجاه الآخر، فإن “الخلايا المتجددة المحتملة”  هي دراسة الوظيفية في الموقع للخلية نفسها في جسم الإنسان، وهي تنتمي إلى الدراسة الخاصة بها لوظيفية التجدد الفسيولوجية في الجسم. إن طبيعة هذين النوعين من البحث مختلفة: خط الخلايا الجذعية الجنينية هو البحث في نموذج الخلية التجريبية؛ أما بحث “الخلايا المتجددة المحتملة” فهو الدراسة التطبيقية للتجديد في الموقع من الأنسجة والأعضاء الفيزيولوجية البشرية من قبل الخلايا الجسدية في الموقع.

 نبذة عن الدكتور رونغيانغ شو

الدكتور رونغيانغ شو هو مؤسس “علم تجديد واستعادة الجسم البشري”، وهو عالم أحيائي وطبي مشهور ورئيس مجلس “ميبو إنترناشيونال” MEBO International، وهي شركة مقرها في ولاية كاليفورنيا وبكين متخصصة في إدارة حقوق الملكية الفكرية، ومسؤولة عن إدارة علوم تجديد واستعادة الجسم البشري. والدكتور شو هو أيضا عضو في رابطة الأطباء الصينيين والرئيس الفخري لرابطة أطباء الحروق الصينية المتخصصة في إدماج الطب التقليدي والطب الغربي.

لمزيد من المعلومات عن الخلايا المتجددة المحتملة والدكتور شو، يرجى زيارة الموقع التالي على الإنترنت: www.mebo-international.com.

الاتصال:

جين ويستغيت: رقم الهاتف: +1-336-209-9276، البريد الألكتروني: Jane@westgatecom.com
شييريل رايلي: رقم الهاتف: +1-703-683-1798، البريد الألكتروني: cherylrileypr@comcast.net.

Leave a Reply