افتتاحيات صحف الإمارات

صحف الإمارات / افتتاحيات.

أبوظبي في 20 إبريل / وام / تناولت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم في مقالاتها الافتتاحية..الأزمة الأوكرانية ومخاطر تفاقمها على القارة الأوروبية إضافة إلى المشهد اليمني و مسلسل العنف الذي يهدد استقراره و يؤثر في مصداقية الدولة و يضعف دورها إقليميا ودوليا بجانب المشهد الانتخابي في مصر.

وتحت عنوان ” جنيف الأوكراني بانتظار التنفيذ ” قالت صحيفة ” الخليج ” من ” اتفاق جنيف ” النووي الإيراني إلى ” اتفاق جنيف ” السوري إلى ” اتفاق جنيف ” الأوكراني..كلها اتفاقات تبحث عن حلول لأزمات عالمية تدخل في إطار الصراع القائم بين الدول الكبرى لتشكيل نظام عالمي جديد يتجاوز الأحادية القطبية التي حاولت الولايات المتحدة تكريسها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي في مطلع تسعينات القرن الماضي .

وأضافت أن الجامع المشترك في كل هذه الأزمات هي الدول الكبرى الممثلة بكل من روسيا من جهة والولايات المتحدة والدول الأوروبية من جهة أخرى التي تتصارع حولها وعليها من أجل كسب الموقع الذي يؤمن لها المصالح السياسية والاقتصادية والأمنية في إطار صراعها على شكل النظام الدولي.

وأشارت إلى أن الأزمة الأوكرانية تأخذ الشكل الأكثر حرارة وخطرا كونها على تماس مباشر مع التخوم الروسية الأوروبية بحيث إن تداعياتها إذا ما تفاقمت قد تشكل خطرا مباشرا على أمن القارة الأوروبية برمتها لهذا السبب تدرك روسيا والدول الغربية أن الأزمة بالغة الخطورة وقد تعيد الصراع مجددا إلى القارة ولكن بشكل أعنف .

ونوهت بحرص روسيا والدول الغربية الأطلسية ومنذ انهيار الاتحاد السوفييتي على إقامة شكل من العلاقات التي تحفظ مصالحهما وإزالة أسباب التوتر الماضية من خلال منظومات سياسية وأمنية مشتركة تزيل الهواجس والمخاوف إلا أنه في السنوات الأخيرة برزت توجهات غربية بالتوسع أطلسيا نحو الشرق ما أثار مخاوف روسيا التي اعتبرت هذا التحرك بمثابة تهديد لأمنها القومي ومحاولة لمحاصرتها .

وأكدت ” الخليج ” في ختام افتتاحيتها أن روسيا والدول الغربية تدرك مخاطر تجاوز سياسة حافة الهاوية لذا كان مؤتمر جنيف محاولة للبحث عن حل يكون لمصلحة الجميع..مشددة على أن تنفيذ بنود الاتفاق لا يحتاج فقط إلى نوايا إنما إلى إرادة وهذا يحتاج إلى إعادة بناء الثقة المفقودة .

وحول المشهد الأمني اليمني قالت صحيفة ” البيان ” إن متابعة أولية للتطورات الأمنية في اليمن تفيد أن العابثين بأمن هذا البلد يتحركون وفق توقيت مدروس يريد أن يوحي بأن أعمال العنف بنيوية بهدف التأثير في مصداقية الدولة وإضعاف دورها في شبكة العلاقات الإقليمية والدولية ..

مشيرة إلى أن المتابع للمسلسل الأمني يلاحظ أنه ما إن تضع الدولة حدا لخطف السياح الأجانب حتى يبدأ استهداف مقرات الجيش.

وتحت عنوان ” من أجل غد آمن ” أضافت أنه كلما نجحت في التصدي للمستهدفين ووضع حد لأنشطتهم وبالتالي استعادة ثقة المعنيين عادت الحرب مع الحوثيين لتنطلق مجددا.

وأشارت إلى أن أوجاع اليمن لا تتوقف عند حدود حربه المفتوحة مع تنظيم القاعدة فهناك تحديات أخرى تضاف إلى هذا التحدي الخطير وهي تتجلى اليوم بصورة صارخة في المشروع الانفصالي الذى يتغلغل في الجنوب والذي يسعى إلى إعادة تقسيم اليمن وفي الجانب الآخر يبرز أيضا المشروع الحوثي.

وحذرت من أن هذه المشاريع الثلاثة وإن كانت تختلف في إيديولوجيتها فإنها تتفق على تمزيق وتفتيت اليمن وتحويله إلى أرض محروقة تشتعل بالفتن والفوضى والحروب والدماء.

وقالت إن اليمنيين تحملوا مصاعب جمة على أمل أن تتوصل النخب المتحاورة إلى معالجات تنهي معاناتهم وترسم معالم المرحلة المقبلة التي يجب أن تتسم بالعمل الجاد والصادق من قبل كل القوى السياسية والاجتماعية لتجسيد وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني على أرض الواقع وبأقل قدر من الخسائر.

وطالبت ” البيان” في ختام افتتاحيتها النخب اليمنية بالاعتراف بأخطائها وإخماد خلافاتهم ورفع راية التسامح والسلام من أجل استقرار اليمن الحاضر الغائب في تلك الملهاة التي أوصلته إلى هذا الطريق المسدود.

وتحت عنوان ” مصر تخطو نحو المستقبل ” أكدت صحيفة ” الوطن ” أن مصر تحتاج فعلا إلى أن تنتقل بسلاسة إلى الديمقراطية الحقيقية التي لا يشوبها شيء لتبدأ مرحلة جديدة في جمهوريتها الخامسة تاركة وراءها كل الإرث الماضي لتنفتح على رؤية ذات أفق أوسع مما كان في السابق .. وربما تظل التحديات الهائلة تحجب عن مصر كثيرا من المقومات والقدرات والطاقات التي تزخر بها مصر..فهي تحديات بحجم مصر ولكن أيضا هناك إرادة بحجم تاريخ مصر قادرة على تجاوز المحن والعقبات والمرحلة التي تبدو “قاسية ومفزعة” في بعض الأحيان .

وأضافت .. أن مصر قادرة فلا التجربة تنقصها ولا الطاقات تعوزها..فلديها رجال وشباب ونساء يستطيعوا أن يعيدوا مصر إلى وهجها القديم وألقها الساطع حتى في لحظة الظلام الدامس والرؤية الرمادية التي يحاول البعض أن يشيعها على الرغم من إن التفاؤل بنجاح التجربة الديمقراطية هذه المرة دون أن تغرق في شكوك ومتاهات وسرابات الوعود الكاذبة.

ورأت الصحيفة أن مصر ستتخطى الأزمة وستعالج كل ملفاتها بتصورات نرى ملامح منها في الحوار الذي يدور على سطح الساحة المصرية وربما في بعض تفاصيل البرامج الانتخابية للمرشحين الذين أخذوا على عاتقهم مسؤولية قيادة البلاد إلى شواطئ الأمان.

وخلصت ” الوطن ” في ختام افتتاحيتها إلى أن مصر تنتظر بعد اكتمال الاستحقاق الانتخابي جولة ثالثة من الانتخابات التشريعية التي تكتمل بها المؤسسات السياسية والسيادية والدستورية لتبدأ مصر رحلتها نحو المستقبل بهذه السماحة الرفيعة بين مرشحين أساسيين في الانتخابات .

خلا / عب / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/عب/ز ا

Leave a Reply