استعدادات السفر تجري على قدم وساق: متعة أكبر بانتظاركم في الفلبين

Arabic Press Release

مانيلا، الفلبين، 24 سبتمبر 2021 /PRNewswire/ – بينما ينتظر العالم إعادة فتح حدود السفر الدولية، تستعد الفلبين لاستقبال السياح بترحيب حار تعمل وزارة السياحة الفلبينية (DOT) باستمرار على تطوير وجهاتها للمسافرين المحليين والدوليين. وقد أطلقت حملتها “متعة أكبر بانتظاركم” في شهر سبتمبر من هذا العام، لتتألق بمنتجات وحزم سياحية جديدة يمكنك تجربتها، ويقدم كل منها تجارب فريدة خاصة.

The Clark International Airport in Pampanga

رابط عنوان URL  لمجموعة من مقاطع الفيديو:
https://www.youtube.com/watch?v=eSUmkFPln_U
https://www.facebook.com/watch/?v=191987616367781
https://www.instagram.com/p/CT3kRavlyUS/

ستكون الفلبين جاهزة للعالم بمجرد إعادة فتح طرق السفر الجوية، فقد استعدت بمناطق جذب جديدة وغير تقليدية. وقد صرحت وزيرة السياحة برناديت رومولو بويات، قائلة: “تشمل استعداداتنا للمسافرين إعداد دوائر مطورة حديثًا مع أنشطة ووجهات جديدة ومناطق جذب سياحي تم تطويرها في مناطقنا. كما يجري تدريب عمال السياحة لدينا على بروتوكولات الصحة والنظافة المعززة، وقد نفذت المؤسسات السياحية أيضًا إجراءات وقائية في مبانيها لحماية ضيوفها وموظفيها”.

واعتبارًا من الأسبوع الأول من سبتمبر، تم تطعيم 51 في المائة من العاملين في السياحة في جميع أنحاء البلاد. في العاصمة مانيلا الكبرى الصاخبة، تلقى 99٪ من العاملين في السياحة جرعات تطعيمهم ضد كوفيد-19، ما بين العاملين في الفنادق ومؤسسات الإقامة المعتمدة من وزارة السياحة، بالإضافة إلى 94٪ من العاملين في مجال السياحة في المطاعم المعتمدة.

مطار عالمي جديد في انتظاركم

كما تم مؤخراً افتتاح المحطة الجديدة لمطار كلارك الدولي في بامبانجا. وسيقدم أعجوبة الهندسة المعمارية الفلبينية الحديثة هذا، بتصميمه المستوحى من منحدرات جبل العريات وفانوس عيد الميلاد الفلبيني، خدمات سفر جوي سريعة وآمنة وفعالة مثل تسجيل الوصول الذاتي ونقل الحقائب ونظام توجيه الملاحة المتقدم، وحتى طلب تناول الطعام قبل الرحلة بدون تلامس. وباعتباره “بوابة لمناطق الشمال”، فإنه سيساعد في تعزيز انتعاش السياحة من خلال توسيع الاتصال بمختلف الوجهات المحلية.

وقد منح مجلس السفر والسياحة العالمي (WTTC)وزارة النقل شارة السفر الآمن (SafeTravels) تقديراً لاعتمادها “البروتوكولات الموحدة العالمية للصحة والنظافة” التي ستضمن السفر الآمن أثناء جائحة كوفيد-19. شارة SafeTravels هي اعتماد الموافقة الذي تمنحه المنظمة الدولية للتصديق على الامتثال لمعايير الصحة العالمية وإمكانية السفر الآمن.

ستستخدم الشركات المؤهلة مثل الفنادق وشركات الطيران والمطاعم ومنظمي الرحلات السياحية والمعالم السياحية والنقل والمطارات هذه الشارة كضمان لمطابقتها لبروتوكولات الصحة والسلامة المطلوبة من مجلس السفر والسياحة العالمي (WTTC)، وهي منظمة دولية تمثل قادة صناعة السفر والسياحة العالمية .

وبهذا الشكل، فقد كثفت الإدارة أيضًا من خطوات اعتماد المؤسسات، وواصلت عمليات التفتيش والتقييم الشامل، لضمان السماح للأشخاص المعتمدين من وزارة السياحة فقط بفتح أماكن عملهم واستقبال الضيوف مع الالتزام بالبروتوكولات العالمية الموحدة للصحة والسلامة والنظافة.

تقوم الحكومة الفلبينية من خلال فريق العمل المشترك بين الوكالات للوقاية من انتشار الأمراض المعدية (IATF) بتحديث بروتوكولاتها باستمرار لحماية الفلبينيين والمواطنين الأجانب الذين يسافرون إلى الفلبين.

مغامرات ممتعة ومثيرة تنتظرنا

وفي حين لا يزال السفر الدولي إلى الفلبين مقيدًا، فقد استؤنف السفر الداخلي منذ النصف الثاني من العام الماضي. ليتاح للزوار الاستمتاع بالمساحات المفتوحة الواسعة التي تعدك بمغامرات ممتعة لا تحصى وبتلقى الخدمة من أعضاء محترفين في صناعة الضيافة، وذلك لأن الفلبين تعتزم تقديم تجربة آمنة وممتعة للمسافرين. يمكن للسياح الاستمتاع بمجموعة متنوعة من المغامرات من الشمال إلى الجنوب، وقد اصبح من السهل الوصول إلى هذه المناطق الرائعة بعد تحديثات البنية التحتية الجديدة المحسّنة، وإضافة المطارات الإقليمية الجديدة والطرق التي تربط الجزر الجميلة ببعضها البعض لتقربك من التجارب الفريدة التي ستلقاها هنالك.

 تتضمن الفلبين مجموعة متنوعة من الوجهات التي تقدم مجموعة مميزة من الأنشطة والدوائر السياحية التي يمكن للمسافرين الاختيار منها لتجربتها والاستمتاع بها. فالشواطئ الجميلة تنقلك إلى جنة تحت الماء تعج بالألوان المتنوعة من الحياة البحرية. وعلى اليابسة، تغري سلاسل الجبال المستكشفين بالغابات المورقة والممرات التي تؤدي إلى الشلالات والمنحدرات الخلابة. ويمكنك تجربة كل ذلك مع الاستمتاع بتناول المأكولات المحلية الشهية التي يعدها المضيفين والطهاة والطهاة الذين سيكونون أول من يحيك بالتحية الفلبينية التقليدية الشهيرة، قائلين لك “هل أكلت؟”

 استعد لتتضمن قائمة سفرك هذه الوجهات التي تنتظر زيارتك القادمة إلى تلك الجنة الاستوائية:

استمتع بالإثارة والمغامرات: تعتبر منطقة سنترال فيسايس مكانًا مثاليًا للمغامرات، فهي تتضمن مزيجًا رائعًا من الجبال والشواطئ. فهناك، يمكن للمرء أن يتجول في طرقات أوسمينا بيك للاستمتاع بالمشاهد الخلابة، إلى جانب السباحة المنعشة في شلالات كاوازان. ويمكنك أيضًا رؤية تلال الشوكولاتة المشهورة عالميًا من خلال منطقة عرض بوهول في كارمن، أو من خلال “خط التزلج على الأمواج” في منتزه تشوكوليت هيلز أدفينتشر الذي يقدم منظرًا جويًا للتلال من ارتفاع 230 قدمًا.

يمكنكم أيضًا القيام بجولات السياحة على عجلتين، مع موتوريزمو بيلجريماج كارفان، الذي طور خصيصًا لتشجيع عشاق الدراجات النارية على استكشاف الطرق المفتوحة في المنطقة، التي تتميز بطريق خلاب يجتاز نويفا فيزكايا وكويرينو وإيزابيلا وكاجايان وينتهي في قناة إيلوكوس نورت المائية الرائعة في باغودبود. وفي دافاو، يمكن للمرء حتى ركوب الدراجة أثناء تعلقه في الهواء أو تجربة التأرجح في السماء في إيدن ناتشر بارك ومنتجع الجبال.

استمتع بالتشمس في الشواطئ: توجه إلى شواطئ مجموعة جزر كالاجوس في كامارينز نورت، واستمتع برمالها البيضاء النقية ومياهها الصافية ومواردها الطبيعية البكر. هذه البيئة البكر في لوحة يرسم حدودها غروب الشمس الذي لا ينسى والليالي الهادئة تحت النجوم.

ولمزيد من مغامرات التنقل بين الجزر، تفتخر هذه المنطقة أيضًا بمجموعة جزر مرسيدس، بمياهها الفيروزية والهدوء الذي يلفها بعيدًا عن ضجيج المدينة. أما جزيرة كاراموان فهي لؤلؤة التاج في هذه المنطقة، حيث تضم غابة من الحجر الجيري تبلغ مساحتها 4000 هكتار، وتتميز بتنوع غني من النباتات والحيوانات إلى جانب شواطئها الرملية البيضاء المثالية والبحيرات الهادئة والكهوف العميقة والخلجان والحياة البحرية الغنية التي تجعلها بقعة غوص مثالية لهواة الغوص.

أما بوراكاي، فهي أحد أفضل الشواطئ في العالم، وهي جاهزة ومستعدة أيضًا لاستقبال زوارها مرة أخرى. وقد خضعت شواطئها لإعادة تأهيل للحفاظ على جمالها الطبيعي الذي يشمل الرمال البيضاء الناعمة والمياه الزرقاء الصافية.

 ومنطقة بالاوان، المعروفة باسم آخر الحدود البيئية للطبيعة، حيث تنتشر الخلجان الصغيرة والكهوف. وبالنسبة لأولئك الذين يرغبون في الغوص في الأعماق وتجربة مغامرات تحت الماء، فهناك خليج توباتا، وهو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو وملاذ لأكثر من 600 نوع من الأسماك، بالإضافة إلى العديد من أنواع أسماك القرش والحيتان والدلافين؛ وخليج كورون، الذي يعد موقعًا للعديد من حطام السفن من الحرب العالمية الثانية. هناك الكثير من الشواطئ للاختيار من بينها، بافضافة إلى مغامرات التنقل بين الجزر من إل نيدو الحالمة إلى كورون الخلابة، جنبًا إلى جنب مع رحلة مثيرة بالقارب على نهر بويرتو برينسيسا اندرجراوند، والذي تم التصويت على اعتباره واحد من عجائب الطبيعة السبع الجديدة.

 ولمزيد من المتعة المائية، يمكن للسياح زيارة سورياجو ديل سور، التي تتألق بمعالمها السياحية مثل شلالات تنيويان متعددة المستويات في مدينة بيسليج، إلى تكوين نهر الكهف الخلاب الساحر هيناتوان. وتشتهر جزيرة سيارجاو أيضًا بحياة الجزيرة الشاعرية وموجاتها البرميلية التي تجذب راكبي الأمواج من جميع أنحاء العالم.

 كما تعد مقاطعة باتانجاس أيضًا ملاذًا لعشاق الشواطئ، حيث تقع مدن ناسوغبو وكالاتاغان وسان خوان على بعد مسافة قصيرة بالسيارة من مياهها الزرقاء الصافية.

استمتع بمذاق رحلتك: الفلبين هي موطن المأكولات المتنوعة التي توارثتها أجيال من الطهاة المنزليين الذين يستخدمون المكونات المحلية التي تزرع وتحصد في منطقة سكنهم. فهناك مطاعم تقدم الطعام المحلي للذواقة، حيث تواصل صناعة المأكولات والمشروبات في البلاد تطوير المأكولات ذات المستوى العالمي باستخدام المنتجات المحلية.

 ونظرًا لأن البلاد محاطة بالمياه، فإن المأكولات البحرية دائمًا ما تكون طازجة، وتقدم مزارع الريف فيها وفرة من الفاكهة الاستوائية على مدار السنة. تتوفر الجولات البيئية والزراعية، التي تتيح للمسافرين التعرف على جذور إنتاج الغذاء، من أشجار المانغروف ومجتمعات الصيد في الجزر إلى المزارع التي تزرع المنتجات المحلية المناسبة للمناخ.

لا يحتاج الزوار إلى السفر بعيدًا لتذوق أطباق الفلبين الشهيرة. حيث تُقدم في العاصمة مانيلا أشهى المأكولات العالمية، مع العديد من الأطباق الإقليمية التي يحترف الطهاة المحليين إعدادها بإمتياز، وتوفر المطاعم العديد من خيارات الأطباق المتنوعة. يمكن لمحبي الطعام الذين يتطلعون إلى تجربة المأكولات الفلبينية الأصيلة من المزرعة إلى المائدة التطلع لحضور تجارب الطهي في بوهول، والتي تشمل زيارة مزرعة النحل وحديقة الفراولة ومنزل الفطر وبوفيه غداء عائم في رحلة بالقارب في نهر لوبوك حيث يتم تشجيع الضيوف ليأكلوا بأيديهم مباشرة على الطريقة الفلبينية.

 في أحضان الطبيعة: تكثر العجائب البيئية في الفلبين، حيث توجد النباتات والحيوانات المتوطنة معروضة إجمالًا في مواقع مثل مشروع السلاحف في لا يونيون ، وباروبايباي التي تعد بيئة طبيعية لأشجار المنغروف، والمحميات البحرية في شمال سمر، وجولات مراقبة الطيور في إيلوكوس نورت. وتدعو باجيو الزائرين لاستكشاف حدائقها العامة التي يمكن التنزه فيها والاستمتاع بمناخها الجبلي البارد، أو الذهاب لقطف الفراولة في لا ترينيداد القريبة.

في غمار التاريخ والثقافة: الفلبين بلد ذو تاريخ عريق وتقاليد غنية. وهناك وجهات سياحية يمكن أن تقرب المسافرين من هذه التقاليد. مدينة سيبو، وهي أقدم مدينة في البلاد، بها العديد من الآثار التي تربطها بتراثها التاريخي، والتي تتضمن تمثال ستو البالغ من العمر 500 عام. وهناك نينو دي سيبو، التي قُدمت كهدية من المستكشفين الأسبان الأوائل بقيادة البرتغالي فرديناند ماجلان إلى زوجة الزعيم المحلي عند تعميدها.

 وفي الشمال، يقدم باجيو لمحة عن الحياة الأصلية في كورديليراس الجبلية، وهناك المواقع السياحية مثل قرية تام-أوان، بعروضها الثقافية التي تبرز التقاليد والمعتقدات الغنية في المنطقة.

أنها حقًا غنية بمسارات التنزه، تلك التي تقود الزائرين إلى آفاق خلابة. وتقدم مدرجات باناو رايس تراس المدرجة في قائمة اليونسكو لأهم مواقع السياحة البيئية والتي تقع في افيجاو وساجادا، مشاهدًا لتفاعلات السكان المحليين تظهر فيها لمحة من تفاصيل حياتهم اليومية التي لا تزال قائمة على تقاليد عمرها قرون من الزمان. وتتوفر مواقع التخييم للزوار لتجربة شروق الشمس من على قمم جبل بولاج وجبل أولاب في المنطقة الشمالية من لوزون، وهي تجربة ساحرة تشهد فيها الشروق في خضم بحر من السحب.

 مدينة فيغان هي مدينة ساحرة أخرى يمكنك أن تزورها، وتتميز بمنازلها التراثية في الشوارع المرصوفة بالحجارة التي يمكنك التجول فيها بعربة تجرها الخيول. وفيها يمكن للسياح التعرف على الحرف اليدوية التقليدية مثل البطانيات المنسوجة والمنحوتات والفخار، ويمكنهم شرائها لاقتنائها في منازلهم كهدايا تذكارية.

 لتستمتع بجولة لا مثيل لها في مسار مبهج يمر من نيجروس وايلويلو مرورًا بكابيز وأنتيك. تحتوي هذه المنطقة في ويسترن فيزاياس على العديد من المواقع التاريخية التي تعرض آثارًا من العصر الإسباني مثل الكنائس القديمة وأطباق الإرث والمنازل التراثية التي تشعر المسافرين وكأنهم قد انتقلوا في رحلة عبر الزمن.

مستعدون لاستقبال العالم

بينما تنتظر البلاد إعادة فتح الحدود الدولية للسفر، يمكنك أن تتعرف على كيفية استعداد وزارة السياحة الفلبينية (DOT) لمبادراتها وتجهيزاتها ضمن حملة #MoreFunAwaits.

هناك حقًا دوما ما يمكنك اكتشافه في الفلبين، إنها وجهة عالمية المستوى وستسعد بالترحيب بالسياح بمجرد استئناف السفر الدولي. تصفح خيارات الأنشطة وتلقي آخر التحديثات وإرشادات السفر حول الفلبين من خلال زيارة الموقع الإلكتروني http://www.morefunawaits.com/ أو عن طريق تنزيل تطبيق Travel Philippines من متجر Google Play ومتجر Apple App Store.

لمزيد من الصور: https://drive.google.com/drive/folders/10eT_esrR6lbiHX8DTwFYn5D3kRl4ECZx?usp=sharing

مقطع فيديو – https://www.youtube.com/watch?v=eSUmkFPln_U

 صورة – https://mma.prnewswire.com/media/1627818/The_Clark_International_Airport_in_Pampanga.jpg

للتواصل: جانمار إبانيز، البريد الإلكتروني

janmar.ibanez@fleishman.com، هاتف: 9171009428-63