أخبار الساعة : دعم إماراتي لاستقرار مصر وتقدمها

أخبار الساعة / إفتتاحية.

أبوظبي في 4 اغسطس / وام / قالت نشرة ” أخبار الساعة “إن الموقف الذي عبر عنه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية خلال لقائه مؤخرا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يندرج ضمن سياسة إماراتية داعمة لمصر وأمنها واستقرارها وتقدمها إلى الأمام بإرادة شعبها بعيدا عن محاولات التعويق أو التعطيل ..حيث قال سموه ” إننا لا نريد أن نرى أي جهة تحاول إيقاف تقدم مصر في الاتجاه الذي يجب أن تنتهجه ” ..وأضاف ” ان جمهورية مصر العربية دولة مهمة جدا ليس للدول العربية فقط بل للمنطقة كلها ومن المهم أن نرى القيادة الأمريكية تساعد في تهدئة الوضع في مصر”.

وتحت عنوان ” دعم إماراتي لاستقرار مصر وتقدمها “.. أضافت أن هذا الموقف لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان يشير إلى الاهتمام الكبير الذي تبديه دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” لمصر وللأوضاع فيها وحرصها على التحرك في اتجاهات مختلفة من أجل مساعدة القاهرة على تجاوز الأزمة التي تعيشها حيث تؤمن الإمارات بأن استقرار مصر ينعكس بالإيجاب على المنطقة كلها والعكس صحيح.

وأشارت النشرة الصادرة عن ” مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية ” إلى أنه من هذا المنطلق أقدمت الدولة على خطوات عديدة خلال الفترة الماضية صبت كلها في إطار دعم الشعب المصري على المستويين الاقتصادي والسياسي حيث قدمت لمصر ثلاثة مليارات دولار أسهمت في رفع احتياطيها من النقد الأجنبي إلى أكثر من عشرين مليار دولار للمرة الأولى منذ نحو عامين وفق تأكيدات محافظ ” البنك المركزي المصري ” وأرسلت إلى القاهرة وفدا رفيع المستوى عرض تقديم كل مساعدة ممكنة من أجل دفع الأمور إلى الأمام وتحقيق التنمية والاستقرار.

وأوضحت أنه بتوجيهات من قبل صاحب السمو رئيس الدولة ” حفظه الله ” أطلقت “هيئة الهلال الأحمر” الإماراتية حملة “مصر في قلوبنا ” لدعم الشعب المصري وتأكيد الوقوف إلى جانبه في ظل الظروف الصعبة والمعقدة التي يواجهها فضلا عن ذلك فقد أكدت تصريحات المسؤولين الإماراتيين وعلى رأسهم صاحب السمو رئيس الدولة عمق العلاقات المصرية – الإماراتية وأن الإمارات تتطلع باستمرار إلى تعزيز هذه العلاقات والمضي بها قدما إلى الأمام في المجالات كافة.

وأكدت ” أخبار الساعة ” ان الرصيد الإيجابي لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة وشعبها لدى الشعب المصري هو الذي أفشل محاولات بعض القوى على مدى الفترة الماضية الإساءة إلى العلاقات الإماراتية-المصرية وما إن حققت إرادة الشعب المصري التغيير المنشود وأعادت الأمور إلى مسارها الصحيح بعد الثلاثين من يونيو الماضي حتى عادت علاقات البلدين إلى وضعها الطبيعي والمميز وكانت دولة الإمارات سباقة كعهدها دائما في المسارعة إلى تقديم المساعدة والدعم لمصر وشعبها وتؤكد كلمات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال لقائه نظيره الأمريكي أن الدولة ماضية في طريق هذا الدعم بكل قوة وإصرار.

مل / دن.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/رم/دن/وح

Leave a Reply