Daily Archives: April 1, 2018

نقل مؤتمر “ماريتايم ستاندرد للناقلات البحرية” إلى موقع جديد

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 1 أبريل 2018/PRNewswire/ — قررت مؤسسة “ماريتايم ستاندرد” نقل مؤتمر “ماريتايم ستاندرد للناقلات البحرية” لهذا العام إلى فندق أتلانتس بدبي، وذلك من أجل استيعاب الطلب المتزايد على الأماكن المُخصصة للوفود المشاركة. سيُقام هذا الحدث الذي يستمر ليوم واحد في يوم الثلاثاء الموافق 16 أكتوبر في هذا المكان الرائع رفيع المستوى بنخلة الجميرة، وذلك بعد يوم واحد من إقامة حفل عشاء جوائز “ماريتايم ستاندرد” الذي يحظى بشعبية كبيرة.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_1yjq4vf1/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

(الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/660662/The_Maritime_Standard.jpg )

يوضح ذلك تريفور بيريرا -العضو المنتدب- قائلاً “قررنا الانتقال إلى مكان أكبر يوفر ضعف السعة الاستيعابية، لضمان تلبية الطلب المتزايد من السوق. فهذا الحدث الذي بدأ كحدث إقليمي متخصص يغطي الآن محفظة أكثر تنوعًا من صفقات الناقلات، والشركات الداعمة لتلك الصفقات، وينتقل بها إلى مستوى جديد. ومن ثم يبرز مسوغ إضافي لدى الوفود لحضور الحدث، إذ يناسب المكان الجديد بشكل أفضل الوضع المُعزز لمؤتمر الناقلات البحرية.”

سينعقد مؤتمر “ماريتايم ستاندرد للناقلات البحرية” السنوي لعام 2018، في إطار موضوع رئيس بعنوان “تحقيق أقصى استفادة من الأسواق الأكثر إيجابية.” هناك بعض المؤشرات الداعية للتفاؤل الحذِر تشير إلى أن صفقات الناقلات البحرية تمر حاليًا بحالة من الانتعاش، حيث تستمع الوفود إلى كوكبة من كبار المتحدثين والمُحاضرين ممن لديهم خبرات في الجوانب المختلفة المتعلقة بسوق الشحن بالناقلات البحرية، وذلك للمساعدة في تحديد معالم الطريق للمضي قدمًا وضمان اغتنام جميع الفرص الممكنة. وسينصب تركيز المتحدثين الأساسيين على الأنماط العامة للتجارة الإقليمية والعالمية الشاملة ومبادرات الخدمات، فضلاً عن التطرق إلى الحديث عن تحديات السوق. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم تقديم عروض إيضاحية تتناول العديد من الجوانب الأخرى لأعمال الناقلات البحرية، بما في ذلك حماية البيئة، وإدارة السفن، والتمويل، واختيار طاقم العمل على متن الناقلات، والأمن، والتحول الرقمي.

وستؤطر الجلسة الافتتاحية الأساسية لموضوع الحدث، حيث تقدم شركتان من كبريات الشركات العالمية والإقليمية في صناعة الشحن بالناقلات البحرية عروضًا إيضاحية تضيف رؤى حول هذه الصناعة. تشمل الجلسة الأولى التي تنعقد صباحًا تقديم بحوث من كبار المسؤولين التنفيذيين في مجالات امتلاك السفن وعملياتها التشغيلية وإدارتها، فضلًا عن عمليات الوساطة والتمويل المتعلقة بالسفن. على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير من العقبات التي يتعين التغلب عليها، فإن كل هذه الأمور مُجتمعة تشكل مسوغًا لمزيد من التفاؤل بشأن مستقبل صناعة ناقلات الشحن البحرية.

أما في الجلسة الثانية التي تنعقد بعد الظهيرة فستشهد تركيزًا على البنية التحتية والخدمات الداعمة وما يمكن أن توفره هذه البنى التحتية والخدمات من منصة إقليمية قوية لتطوير ناقلات الشحن البحرية على المستوى الإقليمي. ويعقب ذلك انعقاد الجلسة الثالثة، حيث يسعى المتحدثون خلالها إلى معالجة قضايا السلامة والأمن والبيئة التي تواجه قطاع الناقلات البحرية وكيفية التغلب عليها بأفضل الطرق الممكنة.

وبعد ذلك يُقام حفل الاستقبال الذي يحظى دومًا بشعبية كبيرة لبناء شبكة من العلاقات والصلات بين الحضور حيث يحظى الحضور والمتحدثون خلاله بفرصة لمناقشة معطيات السوق في جو مريح بعيدًا عن الرسميات.

من المؤكد أن مؤتمر TMS للناقلات البحرية سيستقطب العديد من كبار المسؤولين التنفيذيين من جميع الشركات الكبرى المالكة للناقلات البحرية ومشغليها في المنطقة، بالإضافة إلى الأطراف العالمية المؤثرة في هذه الصناعة، مستفيدًا في ذلك من إقامة المؤتمر في الموقع نفسه الذي شهد إقامة حفل جوائز ماريتايم ستاندرد وفي توقيت مُقارب له. جدير بالذكر أن مؤتمر الناقلات البحرية قد رسخ مكانته الآن بقوة كحدث رئيس في هذه الصناعة، حيث يجمع بين المتحدثين رفيعي المستوى ومشاركين من كبار المسؤولين التنفيذيين من مختلف القطاعات بُغية توفير فرص لا نظير لها للتعلم والتواصل.

وفي هذا الصدد، يقول كليف وودبريدج محرر المؤتمر “كانت الآراء المتعلقة بحدث العام الماضي مواتية وإيجابية للغاية، ولذلك نحن نهدف إلى البناء على هذا النجاح. ونتطلع إلى جذب بعض من أكبر الأسماء في هذا المجال للتحدث في نسخة هذا العام من المؤتمر. ولذلك ندعوكم لمطالِعة هذه المساحة للتعرف المزيد من التفاصيل.”

لمزيد من المعلومات حول كيفية حضور مؤتمر “ماريتايم ستاندرد للناقلات البحرية”، وفرص الرعاية المُتاحة، يرجى زيارة الرابط التالي: http://www.tmstankerconference.com

تعليق على الصورة: (من اليسار إلى اليمين) كليف وودبريج من شركة ماريتايم ستاندرد، ورالف بيكر من شركة “DNV GL”، والدكتورة روانتي دي سيلفا من شركة SCM Plus (Pvt) Ltd؛ ووليد التميمي من هيئة الإمارات للتصنيف (تصنيف) وطارق الجُنيدي من شركة عُمان للشحن، وروجر حرفوش من شركة “Marlink” وعبد الله بن دميثان من شركة موانئ دبي العالمية، وكريس بيترز من شركة الإمارات للاستثمار في السفن “Emirates Ship Investment Company”، وسمو الشيخ طلال الخالد الصباح من شركة ناقلات النفط الكويتية، وعلي الشهاب من شركة ناقلات النفط الكويتية، وفيليب تينسلي من شركة “BIMCO”، وغوراف مولواني من شركة ستاندرد تشارترد، وتريفور بيريرا من شركة ماريتايم ستاندرد، ولاكشمي جانارثانان من شركة “الأحواض الجافة العالمية”

ملحوظة المحرر: نبذة عن ماريتايم ستاندرد (The Maritime Standard)

تُصدر شركة ماريتايم ستاندرد (TMS) نشرة إلكترونية منتظمة تستهدف بصفة خاصة مجال الشحن والخدمات البحرية. وتصدر النشرة بصفة نصف شهرية في الأول والخامس عشر من كل شهر. توفر النشرة أحدث الأخبار وأكثرها دقة عن السوق، وقد استطاعت حشد أكبر جمهور لها من القراء في أوساط النشرات الإلكترونية المتعلقة بمجال الشحن في الشرق الأوسط والهند. كما تكتسب النشرة شعبية بين مراكز أخرى كبيرة في مجال الشحن البحري ومنها أوسلو وهامبورج وسنغافورة ولندن واليونان. تتضمن النشرة أحدث الأخبار والتحليلات في أوساط النقل البحري والموانئ والقطاعات الأخرى ذات الصلة في الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية. وتشمل الموضوعات التي تغطيها النشرة الشحن بالناقلات وعمليات الحاويات ونقل الحمولات الجافة والسائلة وغير المعبأة وحمولات الدحرجة (ro-ro) ونقل الركاب. بالإضافة إلى ذلك، تتوفر بها معلومات حديثة عن عمليات المرافئ الإقليمية وتطوير الموانئ والتصنيف وإصلاح السفن وتحويرها وبناء السفن والوكالات البحرية والتمويل والتأمين والقانون البحري والنقل وخدمات الإمداد. وتضم النشرة بصفة منتظمة أخبارًا حصرية وتحليلات ولقاءات مع كبار المسؤولين.

كما تنشر الشركة حولية ماريتايم ستاندرد (TMS UAE) عن دولة الإمارات العربية المتحدة والتي تلقى نجاحًا ساحقًا. وقد صدرت طبعة 2016/2017 متبوعة بطبعة أخرى تغطي أحداث 2017/2018 تم إصدارها في شهر يوليو من العام الماضي. تغطي هذه النشرة أهم التطورات في قطاع الخدمات البحرية في جميع أنحاء البلاد، ومن ثم فهي تهدف إلى التعريف بإنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة على الصعيدين المحلي والدولي عن طريق مقالات تتسم بعمق التناول والتحليل من خلال التجربة والاحتكاك المباشرين. وتغطي تلك المقالات كافة القطاعات الرئيسة لأنشطة الشحن البحري والموانئ والصناعات البحرية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد لاقت تلك المقالات استحسان القراء والمهتمين في المجال بوصفها نقطة مرجعية سنوية حيث تغطي تلك المقالات الأمور المتعلقة بالمرافئ وشركات الشحن وأحواض بناء السفن والشركات القانونية العاملة في مجال المعاملات البحرية والتصنيف والتشريعات وشركات النقل البري. إن حولية ماريتايم ستاندرد عن دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2017/2018 هي منشور يستحق القراءة من جانب جميع المهتمين بالشئون البحرية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن الممكن تنزيلها عن طريق زيارة الرابط التالي: http://www.themaritimestandard.com/uae-yearbook- 2017-18

ويجري حاليًا على قدم وساق الإعداد لإخراج نسخة 2018/2019 وسوف تُنشر خلال صيف 2018.

Website: http://www.themaritimestandard.com

تُثمن جوائز ماريتايم ستاندرد – الحدث الذي لا يمكن تفويته- وتحتفي بقصص النجاح المُحققة في مجال الشحن البحري والموانئ والقطاعات ذات الصلة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية. ستُقام النسخة الخامسة من حفل جوائز ماريتايم ستاندرد في يوم الاثنين الموافق 15 أكتوبر 2018 بفندق أتلانتس النخلة في دبي.

تتبوأ احتفالية هذه الجوائز حاليًا مكانتها كواحدة من الفعاليات العالمية الرائدة في مجال الشحن والنقل البحري وتتسم بكونها الفعالية الأهم والأرقى من نوعها في المنطقة. وقد تم تنظيم الفعاليات الأربعة السابقة تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، ونجحت كل منها في استقطاب ما يزيد عن 700 من صفوة المهنيين العاملين في مجال الشحن والخدمات البحرية على مستوى المنطقة إضافة إلى شخصيات مهمة ومؤثرة من خارج البلاد. وينتمي ضيوف الفعالية إلى مجموعة متنوعة من قطاعات الأعمال التي تتراوح بين مشغلي الموانئ والمرافئ إلى مُلاك ومديري البواخر ومسؤولين في شركات عالمية تعمل في عالم القانون البحري العالمي والتمويل والتصنيف وبناء السفن وإصلاحها والتعليم والتدريب البحري.

وفي الحفل الافتتاحي لعام 2014 قام الصحفي والكاتب والخبير المحنك في مجال العلاقات العامة، ألستير كامبل، بأداء دوره كمدير للمراسم، في حين كان رود خوليت -أسطورة كرة القدم الهولندية- هو من قدّم الاحتفالية في عام 2015. أما في عام 2016، فقد اعتلى جيم كلانسي -نجم نجوم مذيعي الأخبار في شبكة سي ان ان- خشبة المسرح لتقديم فعاليات الاحتفال.

وفي احتفالية توزيع جوائز ماريتايم ستاندرد لعام 2017، والتي كانت مضيفتها هي الممثلة وعارضة الأزياء الشهيرة لارا دوتا، فقد شهدت تقديم 20 جائزة عامة بناءً على توصيات من لجنة تتألف من صفوة محكِّمين مستقلين، إضافة إلى عدد من الجوائز الفردية الخاصة التي تحتفي بالإسهامات التي قدمها رواد ومبتكرون عظماء في مجال الشحن والخدمات البحرية. وقد رسمت هذه الجوائز علامة فارقة ونقطة إرشادية في هذا المجال وصارت نقطة التقاء ينتظرها بشغف كبار المسؤولين من جميع الأعمال التجارية حيث يمكنهم الالتقاء والتعارف وتكوين الصلات وخلق فرص جديدة.

الموقع الإلكتروني: http://www.tmsawards.com

يُقام مؤتمر “ماريتايم ستاندرد الثالث للناقلات البحرية” في 16 أكتوبر 2018 بفندق أتلانتس النخلة في دبي. ويشمل الحضور أهم صناع القرار والشخصيات المؤثرة في الرأي العام ممن استطاعوا مناقشة التحديات القائمة والفرص السانحة بالنسبة لملاك ومشغلي السفن العاملة في أسواق الناقلات البحرية، وكذلك بالنسبة للمسؤولين عن توفير المنتجات وتقديم الخدمات إلى هذا القطاع. وقد أُقيم مؤتمر “ماريتايم ستاندرد الثاني للناقلات البحرية” في 24 أكتوبر 2017 بفندق جروزفينور هاوس في دبي. وقام بتقديم العروض الإيضاحية في هذا المؤتمر العديد من كبار ملاك ومشغلي الناقلات في المنطقة وكذلك خبراء في مجالات ذات صلة. للحصول على مزيد من المعلومات عن فعالية 2018، التي أصبحت في مرحلة متقدمة من التخطيط، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.tmstankerconference.com

يُقام مؤتمر “ماريتايم ستاندرد الرابع لتمويل السفن والتجارة” في 6 نوفمبر 2018 بفندق ومنتجع شيراتون أبوظبي. وسيجمع هذا المؤتمر بين خبراء من مجالات الشحن البحري والموانئ والخدمات المصرفية والتمويل والتجارة والقانون البحري، إلى جانب شخصيات بارزة أخرى، للمناقشة والحوار بشأن أهم المسائل والتيارات التي تواجهها أعمال الشحن البحري والتجارة البحرية في منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية. وقد أُقيم مؤتمر “ماريتايم ستاندرد الثالث لتمويل السفن والتجارة” بفندق ومنتجع شيراتون أبوظبي في 8 نوفمبر 2017، حيث حقق نجاحًا استقاه من نجاح الفعاليتين السابقتين اللتان أقيمتا في عامي 2015 و2016 على التوالي. وقد قام المتحدثون في هذين المؤتمرين بعرض رؤاهم وأفكارهم وما يحملونه من معرفة وخبرات على الحضور من خلال سلسلة من العروض الإيضاحية والحلقات النقاشية فحددوا بذلك معالم الطريق للسير قدمًا في هذا المضمار. للحصول على مزيد من المعلومات عن فعالية 2018، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.tms-shipfinanceandtrade.com

جهة الاتصال المعنية بالبيانات الصحفية:
عمار مرتضى موسى
الهاتف المحمول: 4466-245-55-971+،
البريد الإلكتروني: ammaar@flagshipme.com

(أحد فروع الفعاليات الرائدة Flagship Events LLC)
صندوق بريد رقم 25980،
مكتب رقم 108، مركز الواحة،
طريق الشيخ زايد، دبي، الإمارات العربية المتحدة
رقم الهاتف: 5556-380-4-971+/ رقم الفاكس: 5509-380-4-971+

http://www.flagshipme.com

المصدر: شركة ماريتايم ستاندرد

Settlers flood sewage into agricultural land near Hebron

HEBRON, Israeli settlers on Sunday flooded sewage into an orchard planted with grapes near the town of Beit Ummar, to the north of Hebron in the occupied West Bank, according to local sources.

Yousef Abu Maria, an anti-settlement activist, told WAFA that extremist Israeli settlers from Gush Etzion settlement, nearby, flooded sewage into a 40-dunum orchard planted with grapes in order to damage the crops, which belong to Palestinian farmers.

He said Palestinian farmers in the area have incurred significant losses as a result of similar flooding of sewage by Israeli settlers in recent years.

Source: Palestinian News & Info Agency

Israel prevents call for prayers at Ibrahimi Mosque 52 times in March

JERUSALEM, Minister of Awqaf and Religious Affairs Yousef Id’es said, in a statement Sunday, that in March alone, Israeli authorities banned the Muslim call for prayer at the Ibrahim Mosque in Hebron 52 times under the pretext that the call was annoying to Israeli settlers.

Id’es said Israel is using this policy, in addition to the intensified military measures on the entrances of the mosque, to abuse Muslims and ban them from praying at the mosque

This is an attack on religion and freedom of worshipping, Id’es said in the statement, stressing Israel is trying hard to control the Ibrahimi mosque.

Id’es added that Israeli forces inspect Muslim worshippers and force them into going through electronic metal detectors and military checkpoints on the way to the mosque.

Source: Palestinian News & Info Agency

Ashrawi says US and UK ‘complicit in Israeli violence’

RAMALLAH, Member of the Executive Committee of the Palestine Liberation Organization (PLO), Hanan Ashrawi, said by blocking a UN Security Council statement to condemn Israel’s massacre in Gaza, the United States and the United Kingdom chose to be complicit in Israel’s persistent violations and violence.

Speaking in a statement Saturday, Ashrawi said, Such a counterproductive stance can render them [the UK and the US] complicit in Israel’s military occupation and in its persistent violations and violence. Neither one has displayed the moral or political courage to hold Israel to account and to curb its illegal behavior.

The Israeli army used unbridled violence, unleashing more than 100 snipers and firing live ammunition, teargas and rubber-coated steel bullets against the protestors before the very eyes of the entire international community. Yet, the UN Security Council failed to agree on a statement condemning the egregious violations that occurred at the hands of Israel.

She called on the international community and all people of conscience to provide protection for the Palestinian people and to put an end to further bloodshed and loss of innocent lives.

It is time for the international system to adopt punitive measures and sanctions against Israel in relation to the occupation. Furthermore, the International Criminal Court is called upon to speed up its investigation and to undertake concrete steps in this context, Ashrawi remarked.

She continued, The Palestinian people’s determination to remain on their land and their commitment to the global principles of justice, freedom and self-determination are a remarkable tribute to resilience and humanity.

Ashrawi extended condolences to the families and loved ones of the victims and wished a speedy recovery to the wounded.

Source: Palestinian News & Info Agency

A three-minute return to Jaffa – feature

RAMALLAH, For ten years now, the sons and grandsons of Abu Salah al-Ramli would arrive at their grandfather’s home in Jaffa, in occupied Palestine, hoping to get a chance to enter the home from which their antecedents were evicted in 1948, before it was forcefully taken over by Jewish newcomers.

But the dwelling Jewish woman, who is of a Portuguese descent, would shut the door in front of them and forbid them from entering while scolding them in Hebrew.

The sons and grandsons of Abu Salah al-Ramli, who bought the house in the neighborhood of al-Ajami in the early 1920s

Abu Salah’s grandchildren were able to find the right address, thanks to Emad al-Din al-Ramli, who was a student in Egypt before the Nakba and who still remembers a lot of details about life in Jaffa.

The grandchildren drew a map to guide them to the house. They also took use of Google Map to help them find where the house was exactly located.

Haifa al-Ramli, a member of the family, told WAFA that one of Abu Salah’s granddaughters, Dina, was hardly able to enter the house. She, her husband and a relative asked a Palestinian neighbor living next to the house to ask the Jewish woman to let them in.

She added, At first the Jewish woman refused, saying the number was big and that she had no time. They [the grandsons] asked her to be allowed to enter in twos and for five minutes only. She strongly refused and said five minutes was too much.

Abu Salah’s granddaughter told the woman that her grandmother, her father and uncles had not stopped talking about the memories they had at the house. The woman was surprised and allowed them to enter, but for three minutes only!

My family made a small tour of the garden of the house. They found the warehouse room which my grandfather and grandmother had turned into a guest room. When they entered, there was a German Sheppard guard dog in the garden that did not howl or react to them. Ironically, there had been a dog of the same family and color at the house of my grandfather at the time of the exodus, and it remained at the house even after their expulsion. No one can guess the relationship between the two dogs and this strange coincidence, Haifa said.

The Abu Salahs went upstairs and entered the house. At the entrance there was a large rectangular hall surrounded by four bedrooms, a living room and a kitchen. The house looked the same, except for the interior paint and some scattered furniture. There was an embroidered Palestinian peasant dress hanging on one wall of a room in the house. They [the Jewish newcomers] have replaced one of the bedrooms into a bathroom, says Haifa.

Dina asked the Jewish woman who lived with her, and she replied that only she and her daughter lived at the house. The woman told Dina she had purchased the house some 50 years ago.

The visit barely lasted for three to five minutes. Dina picked up some pictures quickly via her phone and for only three minutes, and she was keen collect the maximum she could of a legacy stolen 70 years ago.

Source: Palestinian News & Info Agency