مرفق جديد يكتشف انتشار الأوبئة المعدية ويرد عليها

–        المختبر الإقليمي سيعزز الصحة العالمية العامة

بورت أوف سبين، ترينيداد وتوغو، 21 أيار / مايو، 2014 / بي آر نيوزواير — سلمت الحكومة الكندية رسميا مختبر احتواء بيولوجي لوكالة الصحة العامة الكاريبية. وهذا المختبر، الذي هو المستوى الثالث للأمان البيولوجي هو الأول من نوعه في منطقة الكاريبي. وإذ تنتجه شركة “جيم فري” Germfree، فقد تم تسليم هذا المرفق من قبل الحكومة الكندية Canada ، إلى وكالة الصحة العامة الكاريبية بالتعاون مع منظمة الصحة الأميركية ومنظمة الصحة العالمية. وسيعزز هذا المختبر القدرة على الاكتشاف السريع والتشخيص والرد على انتشار الأوبئة المعدية، سواء وقعت بصورة طبيعية أو بصورة متعمدة.

وقال سعادة السيد جيرار لاتوليب، المفوض السامي الكندي لترينيداد وتوباغو، في مناسبة تسليم المختبر مؤخرا، “في عصرنا الحديث حيث أصبح السفر العالمي روتينا وبات المرض لا يعرف الحدود، فإن مختبرا بيولوجيا آمنا ومجهزا بشكل جيد هو أداة أساسية لمكافحة الأمراض المعدية. وكما أكدت حالات انتشار الأمراض المستمرة مثل مرض الشيكونغونيا هنا في منطقة البحر الكاريبي، وكذلك إيبولا في غرب أفريقيا، ومتلازمة الجهاز التنفسي الشرق الأوسطي في منطقة الشرق الأوسط، فإن تهديدات المرض المعزولة يمكن أن تصبح بسرعة أخطارا إقليمية أو عالمية كبيرة، متسببة في تهديدات خطيرة لصحة وسلامة وأمن الناس في العالم كله.”

وسيكون المرفق الجديد رصيدا صحيا عاما مهما جدا، يوفر مراقبة متقدمة للمرض. وقال الدكتور فؤاد خان، وزير الصحة في ترينيداد وتوباغو، “هذا المختبر المتقدم يمكننا من أن نكون أفضل استعدادا لأي حالات طوارئ يمكن أن تسببها العوامل المسببة للأمراض من خلال الكشف المبكر وتعزيز قدرات الاستجابة.” ووفقا للسيد تيوليب فإن “المختبر معد ليقوم بسرعة بمعالجة واكتشاف وتحديد، في بيئة سليمة وآمنة، عينات مشتبه فيها لمجموعة متنوعة من الأمراض – بما في ذلك الحمى الصفراء وفيروس النيل الغربي، وداء الكلب، فيروس هانتا، الجمرة الخبيثة، وأم تي بي المقاوم للعقاقير والأمراض المعدية الناشئة التي تنطوي على إمكانات أن تكون أوبئة معدية.”

وقدم وفر المشروع متطلبات صارمة للاستدامة الإقليمية. وقال جيف سيرل، المدير العام لشركة جيرم فري، شركة الاحتواء البيولوجي التي مقرها فلوريدا، “كان علينا أن نعيد التفكير في كيفية بناء مختبر بي أس 3. فعلى سبيل المثال، عملنا مع مهندسي الاحتواء البيولوجي في كندا للحد من استهلاك الطاقة إلى حد كبير.”

وتلعب مختبرات الاحتواء البيولوجي الإقليمية دورا حاسما على الصعيد الدولي. ووفقا للدكتور جيمس  سي هوبسديلز، المدير التنفيذي لوكالة الصحة العامة الكاريبية، فإن “هذا هو مورد صحة عامة استراتيجي للأميركتين وللعالم كله.”

Related Post
نيويورك، 23 تشرين الثاني/نوفمبر، 2017 / بي آر نيوزواير / — عقد احتفال توزيع جوائز
غوانغجو، الصين، 24 تشرين الثاني/نوفمبر، 2017 / بي آر نيوزواير / — عقد مؤتمر قمة
في معرض السيارات الصيني 2017 جي أيه سي موتور تكشف عن مفهوم السيارة آيسبيس والسيارة

Leave a Reply