الواقع السياسي والإجتماعي والإقتصادي العربي في الوطن العربي ينعكس على أحلام المواطنين

بماذا يحلم العرب؟

(دبي – الامارات العربية المتحدة، 15 تشرين الثاني 2015) إننا نمضي ثلث حياتنا في النوم، فماذا لو استطعنا أن نفك غموض ما يحدث في عقلنا الباطن أثناء نومنا؟ هل أحلامنا مترابطة؟ وهل تؤثر بيئتنا المحلية في طبيعة أحلامنا؟ ماذا لو كانت لدينا الأداة التي نستطيع من خلالها تحليل مئات الآلاف من أحلام الناس حتى نكشف إحصائيا معلومات مهمة حول أنماط الأحلام المشتركة بين الناس في نفس المنطقة الجغرافية؟ وماذا لو هذه الأداة باتت اليوم موجودة بالفعل؟ فقد أوجد موقع جوابكم، أكبر موقع للأسئلة والأجوبة المتخصصة للناطقين باللغة العربية، من خلال خدمة تفسير الإحلام وسيلة لتحليل ما يجول في العقل الباطن للعرب أثناء نومهم.

http://photos.prnewswire.com/prnh/20151115/287436

What Do Arabs Dream About?

ماذا يرى العرب في منامهم في ظل ما يعيشونه اليوم من ظروف سياسية صعبة، من احتلال واعتداء على الأقصى أو مأساة اللجوء السوري؟ وفي الوقت الذي نستمر فيه بالتساؤل فيما إذا كان واقع الدول يؤثر في اللاوعي لدى المواطنين وأضغاث أحلامهم، يكشف جوابكم عن إجابات مثيرة للتساؤل حول تلك الرؤى أو الأحلام، من خلال ما يتلقاه من استفسارات يومية هائلة من زواره.

ويربط جوابكم، www.jawabkom.com ، أكثر من ستة ملايين مستخدم متحدث بالعربية مع خبراء متخصصين في مجالات عدة كالقانون والتغذية وتكنولوجيا المعلومات والصحة وتفسير الأحلام وحتى فيما يتعلق بصيانة السيارات.

واستقبل الموقع الالكتروني، في أقل من ثلاثة أشهر، وتحديدا منذ شهر أيلول الماضي، أكثر من 10000 حلم من كل دولة عربية، وخرجت تحليلات مفسري الأحلام في الموقع عن نتائج قد لا تكون موضع استغراب كونها تعكس الواقع الذي يعيشه المواطن العربي اليوم.

وفي فلسطين، كانت الكلمات الأكثر تداولا في أحلام الفلسطينين، بحسب مفسري أحلام الموقع، ” طاردني “، ” المسجد”، ” هاجمني”، ” فلسطين” و” الأسد”، لتلمح بمجموعها إلى الاعتداءات التي يشهدها المسجد الأقصى والانتهاكات التي يعيشها الفلسطنيون كل يوم.

وفي تعليقه على ما يصل الموقع من أحلام واستفسارات، قال المدير التنفيذي لـ”جوابكم”، رائد ملحس: ” لقد توصلنا إلى التحليل ذاته في كل الوطن العربي، ما يؤكد أن الظروف السياسية والإقتصادية للدول تؤثر في أحلام مواطنيها، حيث كانت أهم الكلمات المفتاحية، في الدول التي تشهد حاليا حروبا وأزمات، سوداوية متوترة وتدل على خوف أو قلق، وبالمقابل كانت الكلمات المفتاحية في الدول العربية المستقرة اقتصاديا وسياسيا، أكثر هدوءا وفي بعض الأحيان غامضة، في دلالة على حالة الإستقرار وراحة البال التي يعيشونها”.

وكانت أكثر الكلمات المفتاحية ورودا في أحلام السوريين هي ” صرخة”، و”مضطهد”، أو “كهف”، ” إصابات” ” برد” ” فقدان” ” مخيف” ” يقطن “، “يغادر”، وجميعها ترسم صورة للحرب والنزوح لا بل تؤكد أن عدم الإستقرار السياسي في أي دولة يؤثر بشكل مباشر في أحلام العقل الباطن لمواطنيها.

أما أكثر الكلمات المفتاحية استعمالا في أحلام المصريين المرسلة لموقع جوابكم كانت ” علم ” و”أرض” مما قد يشير إلى رغبة المصريين في استقرار وتطور دولتهم خاصة خلال فترة الإنتخابات الحالية.

وفي العراق، كانت أكثر الكلمات المفتاحية التي وجدت في أحلام العراقيين ” نار” ” جيران” “ضعف” والتي يرجح أن تكون نابعة من حالة عدم الإستقرار الداخلي، وفقدان السيطرة على المحيط .

وعكست أحلام الليبيين، الذين استعانوا بالموقع، حالة من عدم الراحة، فكانت أبرز الكلمات التي ظهرت في منامهم، “عقرب” ” مشلول”، “مغادرة”، وكأن هذه التوليفية تدل على الصراع المشترك بين طالبي حق اللجوء السياسي والعجز عن الحركة لصعوبة مغادرة وطنهم.

وفي لبنان حيث يصعب التكهن بالوضع السياسي كانت كلمتي ” الهدم” ” الصلاة” تشيران إلى تذبذب الواقع السياسي في البلاد.

غير أنه، وفي بعض الأحيان، لم يكن من الضروري تواجد الأسى في الدولة نفسها ليظهر في مقدمة أذهان الحالمين، ففي الأردن، حيث يقع في وسط حروب متعددة ويعد مقرا رئيسيا لتدفق اللاجئيين، بدا وكأن القلق قد تسلل إلى العقل الباطن لدى البعض، فكانت أكثر الكلمات أنتشارا في أحلام الأردنيين ” موطني/منزلي” ” أولادي”.

وتناقضت جميع هذه الأحلام تماما مع ما وجده موقع جوابكم في دول الخليج العربي حيث يسود الإستقرار السياسي والإقتصادي. ففي السعودية كانت أبرز الكلمات المفتاحية ” زوجي” ” أمي” ” حامل” مما يشير إلى المكانة المحورية للعائلة في المملكة.

وفي الإمارات العربية كانت كلمات مثل ” باب” ” سيارة” ” خاتم” مشتركة في أحلام الإماراتيين، بينما كانت الكلمات الأكثر تداولا في أحلام الكويتين “ضخم”، و” أمير” عند القطريين.

هل يتعاطف العرب مع بعضهم؟
ولقد أثارت هذه النتائج فضول موقع جوابكم وقادته لمحاولة إختبار وحدة العرب، وهل يشعر العرب مع بعضهم ؟ حيث قامت بمحاولة التعمق بالأسئلة لمعرفة إذا ما كانت سوريا في أذهاننا خلال أزمة اللاجئيين. وقد أثبتت معلومات الأحلام أنها كذلك! حيث كانت أكثر الدول التي حلم مواطنوها بسوريا والسوريين، هي السعودية والإمارات والمغرب والكويت والجزائر وقطر ومصر على التوالي.

الجدير بالذكر أن موقع جوابكم، الذي تأسس قبل سنة ونصف من قبل رائد ملحس وشريكه دينيز إيركان، استخدم معلومات هائلة لمستخدميين والتي ولدت استفسارات لاستخراج نتائج هذه الأحلام والتي تفتح الباب أمام العقل الباطن.

وأضاف ملحس: “نطمح أن نكون واحدا من أهم المواقع الإلكترونية الموثوقة بالوطن العربي، وأن نتمكن من بناء قاعدة أحلام معلوماتية. لنتخيل وجود قاعدة معلوماتية لعشرات الملايين من الأحلام التي يمكن أن نحللها جغرافيا و سكانيا، إن في تحقيق ذلك لحلم بحد ذاته!”

 نبذة حول جوابكم:
يعد (جوابكم)،(www.jawabkom.com، أكبر موقع تفاعلي بالوطن العربي يقدم الاجابات المتخصصة على أسئلة المستخدمين العرب حول العالم في مجالات متعددة من قبل اختصاصيين في الطب والقانون وعلم النفس وتكنولوجيا المعلومات وغيرها.

ويعد أحد أسرع المواقع العربية نموا، حيث استطاع منذ تأسيسه، وانطلاقته بالصورة المتكاملة في شباط 2014، أن يستقطب مليون متحدث باللغة العربية حول العالم نظرا لاجاباته القيمة والوافية وأسعاره المتاحة للجميع، وليصبح أول موقع عربي يحقق هذا الرقم في زمن قياسي بلغ ثمانية أشهر (حتى منتصف تشرين الأول 2014).اليوم يمتلك الموقع أكثرمن 5 مليون مستخدم.

ويمكن اعتبار “جوابكم” مرجعا الكترونيا عربيا لأبرز مؤشرات قضايا واهتمامات الشارع العربي، حيث يوفر داتا معلوماتية تعطي مؤشرات هامة وجدية للكثير من الظواهر التي تسيطر على الشارع العربي، وحتى تتحكم به، الامر الذي يجعل منه قاعدة معلومات وبيانات هامة تشكل حالة مختلفة من المعلومة وحتى الفكرة.

Related Post
هونك كونغ، 22 آب/أغسطس، 2017 / بي آر نيوزواير / — إذا كنت تفكر في
Announcing a new world-class, comprehensive, and flexible platform to simplify and streamline molecular diagnostics laboratory
Company Positioned for Further Growth as Industry’s Leading Cloud Product Development Platform FOSTER CITY, California,