المؤتمر المغاربي، المتوسطي، والشرق أوسطي العاشر يستشرف الإمكانيات المستقبلية للمنطقة

باريس، فى 23 أبريل/ نيسان، 2013 / بي آر نيوز واير/ ایشیانیت باکستان –

المؤتمر المغاربي، المتوسطي، والشرق أوسطي العاشر لأعمال التنقيب والإنتاج يسلط الضوء على التطورات الجديدة

من منطلق القدرة على تلبية كافة احتياجات أوروبا من الغاز والغاز الطبيعي المسال، بجانب وجود مساحات شاسعة من الأراضي التي لم تتم فيها أعمال تنقيب والاكتشافات الجديدة من النفطوالغاز، فإن المنطقة المغاربية والمتوسطية والشرق أوسطية تبقى منطقة مستهدفة للفرص والإمكانيات المستقبلية، وستواصل تشكيل ديناميكيات صناعة التنقيب والإنتاج للنفط والغاز. وسوف يتم تسليط الضوء على جميع الاكتشافات الجديدة وتطورات الانتاج واكتشافات الغاز والغاز الطبيعي المسال وسياسات الدول في مجال النفط والغاز وفرص الاستثمار التي تسمح بتعزيز الصناعة، وذلك خلال فعاليات المؤتمر المغاربي، المتوسطي، والشرق أوسطي العاشر لعام 2013 في باريس.

وسوف تستضيف “جلوبال باسيفيك آند بارتنرز” فعاليات هذا المؤتمر الدولي رفيع المستوى في الرابع والخامس من شهر يونيو/ حزيران المقبل في فندق قوس النصر في باريس، فرنسا. وأمام هذا المؤتمر الذي سيجمع ما يقرب من 150 مسئولا حكوميا بارزا ومسئولين بشركات النفط الوطنية وممثلين عن الشركات كذلك القائمين على الصناعة من أجل التركيز على التطورات الجديدة التي طرأت عليها، سيقوم مدير “جلوبال باسيفيك آند بارتنرز” والرئيس التنفيذي الدكتور دنكان كلارك بتقديم شرح معمق لاستراتيجيات التنقيب عن النفط وصناعات الغاز والغاز الطبيعي المسال في عمليات التنقيب والتطوير في شمال أفريقيا والشرق الأوسط الكبير بجانب استراتيجيات الشركات والحكومات وشركات النفط الوطنية واللاعبين الجدد، وذلك من خلال الموجز العاشر لاستراتيجية الشرق الأوسط والمغرب العربي، المقدمة أمام المؤتمر، في الثالث من يونيو/ حزيران القادم.

وخلال فعاليات المؤتمر سوف يقدم المتحدثون الرئيسيون البالغ قوامهم 27 – المنتمون إلى دول نفطية عملاقة وشركات كبرى وحتى الشركات الخاصة والمحلية- لمحات دقيقة عن اكتشافات جديدة وفرص التنمية، والسياسات الحكومية الجديدة في مجال التنقيب والمشاريع الجديدة المحتملة وفتح أسواق جديدة في أكثر من20 دولة، بدءا من إيران إلى قبرص ومن موريتانيا إلى المغرب ومن إيطاليا إلى كرواتيا.

من جانبه، يقول دنكان كلارك إن المغرب العربي والشرق الأوسط لديه لاعبون حكوميون بارزون في مجال النفط ويتمتعون بمراكز مهيمنة في العديد من الدول، وحتى الآن تم توسيع نطاق الفرص في الاتفاقيات وفتحت مساحات جديدة في المناطق الحدودية .

وأكد أن “المنافسة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لا تزال على أشدها على الرغم من المخاطر، بينما تسببت أسعار النفط والأزمة الاقتصادية العالمية في إحداث تعديلات وتغييرات في الأنظمة؛، إلا أن الرغبة في الاستثمار في مجال الطاقة لا تزال قوية حتى الآن وأن الشركات الكبرى – بدءا من تلك التي تتمتع باستقلالية كبيرة ومرورا بالشركات العملاقة وانتهاء بشركات النفط الوطنية من الخارج- قد أضافت إلى الصناعة في مشاريع الغاز والنفط والغاز الطبيعي المسال في كل من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

المصدر: جلوبال باسيفيك آند بارتنرز

Related Post
نيكسن تاير تضع حجر الأساس لمركز تقنية إطاراتها الجديد في أوهايو بالولايات المتحدة المركز سيوفر
أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 19 أكتوبر 2017 /PRNewswire/ — حصد أطفال المدارس الروس ثلاث ميداليات
جينيف، سويسرا، 20 أكتوبر 2017 /PRNewswire/ — ترقق العظام هو مرض خفي لا يخلو من

Leave a Reply

\