أول مجموعة من خريجي جامعة الملك عبدالله من حملة درجة الدكتوراه ضمن دفعة التخرج الثالثة

ثول- المملكة العربية السعودية 13 ديسمبر 2012 /PRNewswire /–

سيضم احتفال التخرج الجديد الذي يجرى تنظيمه بعد غد الجمعة أول مجموعة من خريجي درجة الدكتوراه ضمن دفعة التخرج الثالثة من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية. وستشهد هذه الفعالية البارزة في تاريخ الجامعة لأول مرة خريجين بدرجة الدكتوراه بأبحاثهم في مجالات تراوحت من النمذجة الحاسوبية لنظم المواد وأبحاث البحر الأحمر وإجهاد جينومات النبات إلى أساليب الرياضيات في تصوير الأسطح الجيولوجية التحتية..

وقال البروفسور تشون فونغ شي ، رئيس الجامعة ، “يمثل التخرج مناسبة في غاية الأهمية للاحتفاء بإنجازات خريجي جامعتنا. ودفعة هذا العام 2012 جديرة بالملاحظة وملفته للنظر على وجه الخصوص نظرا لأن أول دفعة من خريجينا بدرجة الدكتوراه يقتربون أكثر من تحقيق رسالة الجامعة المتعلقة بتعليم العلماء من حملة درجة الدكتوراه من أجل تطوير المملكة والعالم قاطبة”.

ومن المتوقع أن يسلك العديد من الخريجين من حملة الدكتوراه الأسلوب المجرب والمختبر في الأكاديميات من خلال المواصلة في مرحلة ما بعد الدكتوراه بينما سيسعى الآخرون للحصول على فرص عمل داخل المملكة العربية السعودية.

وستضم دفعة الخريجين بدرجة الدكتوراه ماري- جان ثورافال، من برنامج الهندسة الميكانيكية. ولم يكن ثورافال يدري عندما غادر موطنه في جبال الألب الفرنسية، أن مساره الأكاديمي سيقوده في النهاية إلى نيل درجة دكتوراه في المملكة العربية السعودية. وكان ثورافال قد درس أولا في جامعة إيكول بوليتكنيك و جامعة سوبايرو في فرنسا حيث تخصص في ديناميكا السوائل، ثم انتقل إلى جامعة سنغافورة الوطنية حيث عمل مع الدكتور سيقوردور ثورودسن في مجال التصوير عالي السرعة لنقاط وفقاقيع السوائل. وعندما تولى البروفسور ثورودسن وظيفته في الجامعة جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، اغتنم ثورافال الفرصة للعمل مع واللحاق بمستشاره في المملكة العربية السعودية.

وفي وقت مبكر من هذا العام نشر لثورافال مقال بعنوان (von Kármán Vortex Street within an Impacting Drop) في مطبوعة Physical Review Letters.وتتطلع ثورافال إلى مواصلة أبحاثها في جامعة الملك عبدالله كزميل ما بعد درجة الدكتوراه.

وإضافة إلى الخريجين من حملة درجة الدكتوراه، ستمنح الجامعة في احتفال التخرج الثالث ما يقارب مائتي درجة ماجستير، منهم الخريج بدرجة الماجستير هاشم كماخي من برنامج الهندسة الكيميائية والبيولوجية. وقد ولد هاشم ونشأ في المملكة العربية السعودية وجاء الى جامعة الملك عبدالله بعد أن نال درجة البكالوريوس من جامعة نيو ساوث ويلز في أستراليا. ومنذ أن سمع بجامعة الملك عبدالله في 2009، اجتذبته على الفور بما عرفه عنها من الالتزام الطموح بتطوير العلوم والتقنية في وطنه. وسيلتحق كماخي عند تخرجه بشركة داو كيميكالز، أحد شركاء الجامعة الصناعيين، في وظيفة مهندس تطوير تطبيقات في مركز داو للأبحاث و التطوير الخاصة بالشرق الأوسط و أفريقيا في جامعة الملك عبدالله. و ستتركز أبحاثه المبدئية في تقنية تحلية المياه.

و سيخاطب ثورافال وكماخي وغيرهما من زملائهما من دفعة 2012 في احتفال التخرج الضيف المتحدث أليك برويرز، العالم و المهندس المشهور على نطاق العالم، والرئيس السابق للجنة العلوم والتقنية في مجلس اللوردات والرئيس السابق للأكاديمية الملكية للهندسة و المدير السابق لجامعة كيمبردج.

المصدر:جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية

Related Post
بليسانتون، كاليفورنيا ( Marketwired / Asianet-Pakistan – 25 يونيو 2013)– أعلنت اليوم شركة Callidus Software
– Latest Initiatives Deepens Coty-Delete Blood Cancer/DKMS: Linked Against Blood Cancer Partnership and Demonstrates Coty’s
DUNDALK, IRELAND – (Marketwire / Asianet-Pakistan / – March 18, 2013) – Online bingo site

Leave a Reply

\